fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صحيفة: واشنطن تستعد لإرسال 150 جنديًا إلى سوريا للقيام بدوريات مع تركيا

جنود أتراك وأمريكيون على الحدود السورية التركية في أثناء تسيير دورية برية شمالي سوريا - (رويترز)

جنود أتراك وأمريكيون على الحدود السورية التركية في أثناء تسيير دورية برية شمالي سوريا - (رويترز)

ع ع ع

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن الولايات المتحدة تستعد لإرسال نحو 150 جنديًا أمريكيًا، من أجل تسيير دوريات مشتركة مع تركيا شمال شرقي سوريا.

وفي تقرير نشرته الصحيفة، الخميس 12 من أيلول، قالت فيه إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تستعد لإرسال جنود إضافيين إلى سوريا، في خطوة اعتبرتها الصحيفة تجميدًا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب من سوريا، الذي أعلن عنه عام 2018.

ورفض “البنتاغون” التعليق على التقرير الذي نشرته “نيويورك تايمز”، وقال المتحدث باسمه، شون روبرتسون، لوكالة “تاس” الروسية، إن خطة الرئيس الأمريكي للانسحاب من سوريا تسير كما هو مخطط لها.

وأكد روبرتسون أن عدد القوات الأمريكية في سوريا ستحدده الظروف والمتغيرات المحلة الأمنية، مضيفًا “لن نناقش الأرقام والتوقيت”.

ويقدر عدد الجنود الأمريكيين الموجودين في سوريا حاليًا بنحو ألف جندي، وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”، مهمتهم القضاء على الجيوب المتبقية لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

وبحسب تقرير الصحيفة الأمريكية، فإن عزم واشنطن إرسال 150 جنديًا إضافيًا إلى سوريا يعكس نية الولايات المتحدة تخفيف حدة التوتر مع تركيا، التي تتهم أمريكا بدعم المقاتلين الكرد في سوريا، الذين تصنفهم تركيا “إرهابيين”.

وكانت الولايات المتحدة وتركيا توصلتا لاتفاق، في 7 من آب الماضي، بشأن إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا، يتم إخراج “وحدات حماية الشعب” (الكردية) منها، وسحب الأسلحة الثقيلة، حيث تهدد تركيا بشن حملة عسكرية شرق الفرات في حال عدم التزام أمريكا بالاتفاق.

وفي إطار ذلك، تم تسيير دورية أمريكية- تركية مشتركة في المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا، الأحد الماضي، بعد انسحاب “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من المنطقة.

كما نفذت مروحيات تركية وأمريكية أربع طلعات جوية في الأجواء السورية شمالي سوريا، خلال الفترة الماضية، تنفيذًا للاتفاق.

وأعلن “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، أمس، تنفيذ اتفاق المنطقة الآمنة على الحدود الشمالية لسوريا بشكل كامل.

وقال الرئيس المشترك لـ”مسد”، رياض درار، لموقع “باس نيوز”، “نحن من جانبنا نفذنا الاتفاق بشكل كامل، الكثير من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) انسحبت من منطقة الحدود، وهناك مجالس عسكرية هي التي تقوم بتأمين هذه الحدود والمناطق، وهي مجالس مناطقية، من أبناء المنطقة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة