fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إيران: ترامب وروحاني لن يلتقيا في نيويورك نهاية أيلول الحالي

الرئيس الإيراني حسن روحاني، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب (عنب بلدي)

الرئيس الإيراني حسن روحاني، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

قالت الحكومة الإيرانية إن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ونظيره الأمريكي، دونالد ترامب، لن يلتقيا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، اليوم الاثنين 16 من أيلول، خلال مؤتمر صحفي نقلته وكالة “تسنيم” الإيرانية، أن روحاني سيتوجه إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة نهاية أيلول الحالي، دون أن يلتقي ترامب هناك.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قال الثلاثاء الماضي إن ترامب قد يلتقي نظيره الإيراني حسن روحاني، خلال اجتماع الأمم المتحدة في نيويورك “دون شروط مسبقة”.

لكن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، قال خلال المؤتمر الصحفي اليوم، إن بلاده تشترط رفع جميع العقوبات الأمريكية عن إيران لبدء المباحثات الدبلوماسية بين البلدين.

وأضاف أن أي لقاء أمريكي- إيراني، يجب أن يتم في إطار مجموعة “5+1″، وهي المجموعة التي شاركت في الاتفاق النووي الإيراني.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق النووي، الذي عقد عام 2015، مع إيران بالشراكة مع فرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين، بهدف ضبط أنشطتها النووية، والحد من تخصيبها لليورانيوم والماء الثقيل.

وبدأت واشنطن في أيار 2018، فرض سلسلة من العقوبات الاقتصادية على قطاعات مختلفة من الاقتصاد الإيراني، كان أبرزها قطاعي النفط والمعاملات المصرفية.

كما وقع الرئيس الأمريكي، في حزيران الماضي، أمرًا تنفيذيًا لفرض عقوبات على المرشد الإيراني، آية الله علي خامنئي، مع ثمانية من كبار المسؤولين في الجيش الإيراني، لمنعهم من الوصول للموارد المالية.

واعتبرت إيران، حينها، أن تلك العقوبات تمثل “نهاية الدبلوماسية” بين البلدين، وأنها ستؤدي إلى الإغلاق الدائم للقنوات الدبلوماسية مع الحكومة الأمريكية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة