fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بحفل حضره رئيسها..

إنغوشيا ترسل كتيبة من الشرطة العسكرية إلى سوريا

الرئيس الإنغوشي، محمود علي كليماتوف في أثناء توديعه لكتيبة من الشرطة العسكرية إلى سوريا- 17 من أيلول 2019 (محمود علي كليماتوف انستغرام)

ع ع ع

أرسلت جمهورية إنغوشيا كتيبة من الشرطة العسكرية من أجل القيام بمهام في سوريا، بحسب ما أعلنه الرئيس الإنغوشي، محمود علي كليماتوف.

وقال كليماتوف، عبر حسابه في “إنستغرام” اليوم، الثلاثاء 17 من أيلول، إن كتيبة الشرطة العسكرية تابعة لـ”الواء 19″، وستقوم بعدة مهام في سوريا، منها تقديم المساعدة للسكان المحللين، ومساعدة النظام في المنطقة.

وأضاف كليماتوف أن روسيا أعلنت أن الحرب في سوريا قد انتهت، لكن هناك بعض المناطق ما زالت تحت سيطرة من وصفهم بـ”المسلحين”.

وأعرب الرئيس عن ثقته في إسهام جيش إنغوشيا في حماية المصالح الروسية في سوريا.

View this post on Instagram

Наши доблестные военнослужащие батальона военной полиции 19-й отдельной мотострелковой бригады сегодня были направлены в Сирию. Война в САР закончена, но на территории арабской республики требуется дальнейшее присутствие российских миротворцев для поддержания порядка, проверки зон деэскалации и оказания помощи местным жителям. Уверен, что, находясь в Сирии, военнослужащие Ингушетии внесут достойный вклад в защиту интересов России. Хочется пожелать им успехов и соответствовать современному облику Вооруженных Сил РФ, быть готовыми решать стратегические задачи по обеспечению безопасности, делом доказывать свой профессионализм, свой патриотизм, свою доблесть. Желаю вам здоровья, успешного выполнения всех поставленных целей и задач и благополучного возвращения на Родину! #19омбср#ингуши#ингушетия#сирия#ри#06#калиматовмахмудалимакшарипович

A post shared by Махмуд-Али Калиматов (@kalimatov_mm) on

وتقع جمهورية إنغوشيا في منطقة شمال القوقاز التابعة لروسيا، وتتمتع باستقلال ذاتي، وسبق أن أعلن رئيس جمهوريتها، في شباط 2017، إرسال كتيبة عسكرية إلى سوريا للمشاركة في ضمان أمن القوات الجوية الروسية.

وكانت روسيا بدأت بنشر قوات عسكرية تحت اسم “الشرطة الروسية”، في 29 من كانون الأول 2016، بعد السيطرة على الأحياء الشرقية في مدينة حلب، وحددت عملها بأنها ستوفّر الأمن للجنود الروس العاملين في حلب، وخبراء إزالة الألغام والفرق الطبية والإنسانية في المنطقة.

وكان رئيس جمهورية إنغوشيا السابق، يونس بك يفكوروف، أعلن في كانون الثاني الماضي، استعداد الجمهورية لتزويد سوريا بما لديها من خبرات في عملية إعادة تأهيل “مسلحين سابقين” إلى الحياة السلمية، بحسب “RT”.

وأشاد يفكوروف بخبرة جمهوريات إنغوشيا وشمال القوقاز العسكرية، واصفًا إياها بـ“الهائلة”، موضحًا استعداد جمهوريته لتقاسم هذه الخبرات مع سوريا.

وقدّر يفكوروف، في شباط 2016، أعداد المقاتلين من إنغوشيا إلى جانب “التنظيمات الإرهابية” في سوريا بحوالي 20 شخصًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة