fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“مجلس تل أبيض” العسكري ينتشر بمحاذاة الحدود التركية

قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في أثناء إزالة التحصينات العسكرية على الحدود مع تركيا- 21 من أيلول 2019 (مركز التنسيق والعمليات العسكرية لقسد تويتر)

ع ع ع

انتشرت قوات “مجلس تل أبيض” العسكري على طول الحدود التركية المحاذية للمدينة، ضمن إطار اتفاق المنطقة الآمنة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.

وقالت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في بيان لها اليوم، السبت 21 من أيلول، إن قوات المجلس انتشرت في نقاط انسحاب المجموعة الثالثة من قواتها وقوات “وحدات حماية الشعب” (الكردية) من المنطقة.

وأضاف البيان انسحاب “قسد” والوحدات من المنطقة جاء تنفيذًا لبنود الاتفاق المبرم مع تركيا بوساطة أمريكية، والذي ينص على انتشار قوات من “مجلس تل أبيض” العسكري عوضًا عنها.

كما سير “المجلس العسكري في تل أبيض” دوريات مشتركة مع قوات أمريكية مؤلفة من مدرعات، ترافقها طائرات مروحية.

وكانت “قسد” أعلنت عن تشكيل مجلس عسكري في مدينة تل أبيض الحدودية، في حزيران الماضي، وقالت إنه لـ”حماية المنطقة وتقديم المساعدة لأهلها”.

ويتزامن انتشار قوات المجلس مع استمرار “قسد” بإزالة تحصيناتها الدفاعية من المنطقة الآمنة على الحدود السورية- التركية، بحسب ما نشر مركز التنسيق والعمليات العسكرية لـ”قسد”.

وقال المركز عبر “تويتر”، اليوم، إن “قسد تتابع مع وحدات حماية الشعب إزالة التحصينات، ضمن التزامها القوي في الاتفاق”.

كما أعلنت وزارة الدفاع التركية عن تنفيذ الطلعة الجوية السادسة في أجواء الشمال السوري، بالاشتراك مع الولايات المتحدة، في إطار اتفاق المنطقة الآمنة المبرم بين الجانبين، وفق ما نشرته الوزارة عبر حسابها الرسمي في “تويتر”، اليوم.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية على إنشاء مركز عمليات مشترك في تركيا، لتنسيق شؤون وإدارة المنطقة الآمنة، وتنفيذ التدابير الأولى بشكل عاجل لإزالة مخاوف تركيا الأمنية على حدودها الجنوبية مع سوريا.

ونتيجة الاتفاق بدأت “قسد” بتدمير تحصيناتها العسكرية في “المنطقة الآمنة”، على الحدود السورية الشمالية مع تركيا.

وعلى الرغم من الاتفاق أبدت تركيا مرارًا عدم رضاها من تقاعس واشنطن عن تنفيذه، وأكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في مقابلة مع صحيفة “ملييت” التركية أمس، أن “الأمور لا تسير كما يجب، ومن المفترض أن يكون هناك جدول زمني”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة