“الإدارة الذاتية” تفتتح أول أكاديمية عسكرية للمرأة شرقي سوريا

افتتاح أول أكاديمية عسكرية للمرأة شمال وشرق سوريا - 23 من أيلول 2019 (صفحة الإدارة الذاتية عبر فيس بوك)

افتتاح أول أكاديمية عسكرية للمرأة شمال وشرق سوريا - 23 من أيلول 2019 (صفحة الإدارة الذاتية عبر فيس بوك)

ع ع ع

افتتحت “الإدارة الذاتية” التي تدير مناطق شمال شرقي سوريا أول أكاديمية عسكرية للمرأة بمدينة عامودا في منطقة الجزيرة.

وذكرت “الإدارة الذاتية” عبر معرفاتها الرسمية اليوم، الاثنين 23 من أيلول، أن الأكاديمية تعتبر الأولى من نوعها شمال شرقي سوريا، وافتُتحت ضمن احتفالية دعت إليها “القيادة العامة لقوات الحماية الذاتية- المرأة” التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وتضمنت مراسم الافتتاح، بحسب “الإدارة”، عرضًا عسكريًا من قبل من قالت إنهم من “المتطوعات حديثًا في قوات الحماية الذاتية”، على أن يخضعن لتدريبات ستستمر مدة ستة أشهر.

وتعتبر “وحدات حماية المرأة” مجموعة نسائية كردية مسلحة، تتألف من حوالي سبعة آلاف امرأة، وذاع صيتها منذ معارك عين العرب (كوباني) ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومؤخرًا في مدينة الرقة.

وأُسست “وحدات حماية المرأة” في 4 من نيسان 2013، وبحسب ما قالت القيادية فيها نسرين عبد الله، في وقت سابق، فإن “الوحدات” تتألف من النساء فقط، وهي تحصل على التدريبات العسكرية من التحالف الدولي، إضافة إلى الدعم الاستشاري.

ويأتي ما سبق بالتزامن مع التحركات التي تعمل عليها “قسد” في مناطق شمال شرقي سوريا، من بينها إعلان تشكيل مجالس عسكرية، قالت إنها ستنتشر عسكريًا في المواقع التي تسيطر عليها على طول الحدود السورية- التركية.

كما تأتي مع التحركات الأمريكية- التركية، لتنفيذ خطوات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة، على طول الحدود الشمالية لسوريا.

وتواجه “الإدارة الذاتية” رفضًا شعبيًا للتجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها، منذ بداية فرض القانون على المدنيين في “كانتون الجزيرة”، كما تسميه، أواخر عام 2014، بينما يعتبر “مجلس سوريا الديمقراطية”، أن الخدمة “واجب اجتماعي وأخلاقي” تجاه المجتمع.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة