غوتيريش يؤكد لأعضاء “الجمعية العامة” الاتفاق على اللجنة الدستورية

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (UN)

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش (UN)

ع ع ع

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، خلال اجتماع الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة، الاتفاق النهائي على تشكيل اللجنة الدستورية.

وخلال كلمة له في افتتاح اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ 74 في نيويورك اليوم، الثلاثاء 24 من أيلول، قال غوتيريش إن خطوة طويلة للأمام تم اتخاذها أمس للخروج من المأساة في سوريا، في إشارة إلى الانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية.

وأضاف أن عمل اللجنة الدستورية سيبدأ خلال الأسابيع القليلة المقبلة من جنيف، تحت إشراف الأمم المتحدة.

وتابع، “تم التوصل إلى اتفاق مع جميع الأطراف المعنية، من أجل إنشاء لجنة دستورية، ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة ومملوكة لسوريا وبقيادة سورية”.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة على أن يكون عمل اللجنة الدستورية في ضوء قرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي ينص على صياغة دستور جديد لسوريا وتحقيق انتقال سياسي للسلطة، بالإضافة إلى إيقاف الهجمات العسكرية التي تستهدف المدنيين في عموم الأراضي السورية.

وكان غوتيريش أعلن، أمس، الانتهاء من تشكيل لجنة إعداد الدستور في سوريا بشكل رسمي بعد موافقة المعارضة والنظام السوري.

ولاقى إعلان غوتيريش ترحيبًا دوليًا، إذ رحب الاتحاد الأوروبي بالانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية، وكذلك أعلنت الخارجية البريطانية ترحيبها بالاتفاق، وقالت في بيان لها إن على نظام الأسد أن يقبل إرادة الشعب السوري في العيش بسلام، وأن يوقف العنف والاحتجاز التعسفي والهجمات الشرسة ضد المدنيين المعارضين له.

في حين أصدرت الخارجية الأمريكية بيانًا، أمس، قالت فيه إن الولايات المتحدة ترحب بالتوصل لاتفاق بين النظام السوري والمعارضة فيما يتعلق بتشكيل اللجنة السورية.

وأضافت، “على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به، فإن هذه الخطوة (إعلان تشكيل اللجنة) مشجعة نحو التوصل إلى حل سياسي للنزاع في سوريا، تماشيًا مع قرار مجلس الأمن رقم 2254”.

ومن المتوقع أن يقدم المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، إحاطة شاملة عن عمل اللجنة الدستورية والقواعد الإجرائية الناظمة لعملها، في جلسة مجلس الأمن في 30 من أيلول الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة