سليم إدريس يتابع جولته على الفصائل العسكرية في ريف حلب

وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة سليم إدريس خلال زيارته لمقر جيش الإسلام- 25 من أيلول 2019 (جيش الإسلام)

ع ع ع

واصل وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، سليم إدريس، تفقده لمقرات الفصائل العسكرية في الشمال السوري.

ونشر فصيل “جيش الإسلام” عبر معرفاته في مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، الأربعاء 25 من أيلول، صورًا تظهر زيارة إدريس لأحد معسكرات الفصيل ولقائه بقائده، عصام بويضاني، وقادة آخرين.

وقال الفصيل إن اللقاء أكد على أهمية دور وزارة الدفاع في المناطق المحررة وهيكلية مؤسسات “الجيش الوطني”.

كما تفقّد وزير الدفاع الثكنات العسكرية لفرقة “المعتصم”، المنضوية ضمن “الجيش الوطني” في مدينة مارع بريف حلب.

وعقد إدريس اجتماعًا مع قيادة “تجمع أحرار الشرقية”، المنضوية ضمن “الجيش الوطني”، خلال زيارته للتجمع في مدينة الراعي بريف حلب الشمالي.

وتولى إدريس وزارة دفاع “الحكومة المؤقتة” بعد بقاء المنصب شاغرًا منذ استقالة جواد أبو حطب، الذي كان يشغل منصب رئاسة “الحكومة”، في مطلع آذار الماضي.

وشكلت “الحكومة” الوزارة، في 5 من أيلول من عام 2017، وسمت آنذاك رئيسها جواد أبو حطب وزيرًا للدفاع.

وكان إدريس بدأ جولة على تشكيلات “الجيش الوطني” في الشمال السوري، بعد تسلمه منصبه، في ظل الحديث عن إعادة هيكلة للجيش الوطني والفصائل المقاتلة.

وتحدث رئيس “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” في سوريا، أنس العبدة، عن وجود ترتيب جديد لعمليات وخطط “الجبهة الوطنية للتحرير” العاملة في إدلب.

وقال العبدة، في لقاء مع وكالة “الأناضول” التركية، الجمعة 30 من آب، إن “هناك إعادة ترتيب لغرف عمليات وخطط الجبهة الوطنية للتحرير وبقية الفصائل”.

وأعلنت الوزارة عن تشكيل “الجيش الوطني السوري”، تطبيقًا للاتفاق الذي وقعت عليه فصائل “الجيش الحر”، في 30 من كانون الأول من عام 2017.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة