روسيا تحمي طائراتها في سوريا بإنشاء مرائب ضمن قاعدة حميميم

طائرات روسية في مطار حميميم العسكري في اللاذقية (سبوتنيك)

ع ع ع

أنشأت القوات الروسية مرائب خاصة بطائراتها في قاعدة “حميميم” الجوية بريف اللاذقية غربي سوريا، في مساعٍ لتطوير القاعدة على المستوى الخدمي والعسكري.

وقالت وسائل إعلام روسية منها “روسيا اليوم“، اليوم الأربعاء 25 من أيلول، إن الخبراء الروس أنشؤوا مرائب خاصة لطائرات “سو 35″ و”سو-35” الروسية في قاعدة حميميم الروسية بريف اللاذقية،

ونقلت قناة “زفيزدا” التلفزيونية الروسية، عن نائب قائد فوج الطائرات المقدم، قسطنطين دولغوف، قوله إن “مرأب الطائرات يزود بشكل منتظم بالوقود وغيره من المحروقات، الأمر الذي قلص الوقت اللازم لإعداد الطائرة للقيام بطلعة جوية أخرى”.

وأضاف القيادي العسكري، أن “ظروف عمل المهندسين والفنيين الروس في (حميميم) تحسنت، إذ إنهم اقتربوا من طائراتهم ويمكن أن يعملوا الآن في الظل وليس تحت الشمس الحارقة، وقد تم تزويد مرائب الطائرات بمكيفات الهواء”.

عدد مرائب الطائرات الروسية في قاعدة حميميم بلغ 15 مرأبًا، بعد تأهيلها بشكل متين، في خطوة لحماية الطائرات من عوامل التصوير الجوي والاستهداف بطائرات مسيّرة، والحماية من العوامل الجوية، بحسب دولغوف.

وكانت روسيا وقعت مع حكومة النظام السوري اتفاقية في آب 2015، تسمح لها باستخدام قاعدة حميميم لأجل غير مسمى، وذلك عقب تدخلها العسكري بشكل رسمي إلى جانب حليفها الأسد.

وتعتبر القاعدة الجوية الروسية الرئيسية والأكبر في سوريا، وتستخدمها القوات الروسية لطلعاتها الجوية ضد الأهداف “المعادية” داخل الأراضي السورية، إلى جانب تدريبات عسكرية تجري بداخلها.

وتحتوي القاعدة على سبعة أنواع طائرات روسية من نوع “سوخوي-24″، وست طائرات من نوع “سوخوي 34″، وأربع طائرات “سوخوي-35” ومثلها “يوشن-72″، “يوشن-50” بالإضافة إلى طائرة الإنذار المبكر وغيرها.

وتتعرض “حميميم” العسكرية لاستهدافات متكررة بطائرات مسيّرة، كان الأخير في الأسابيع الماضية، وتقول روسيا إنها تنطلق من مناطق سيطرة المعارضة في ريف إدلب.

وتقع القاعدة جنوب شرق مدينة اللاذقية، وتتشارك بعض مسارات الهبوط فيها مع “مطار باسل الأسد الدولي” في اللاذقية، حيث كانت قاعدة صغيرة مخصصة للطيران المروحي، قبل أن يتم توسيعها من الضباط الروس لتكون قاعدة عسكرية كبيرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة