fbpx

مطالب بالعزل وتشبيه بزعيم المافيا..

محادثة ترامب ونظيره الأوكراني تهز البيت الأبيض

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اجتماع مع الرئيس الأوكراني فولديمير زيلينسكي - 25 أيلول 2019 (AP)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اجتماع مع الرئيس الأوكراني فولديمير زيلينسكي - 25 أيلول 2019 (AP)

ع ع ع

أثارت أول محادثة بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، جرت في 25 من تموز الماضي، هزة في الأوساط السياسية الأمريكية، وأفضت إلى الكشف عن تفاصيلها أمس، الأربعاء 25 من أيلول.

اعتبر ترامب، المنتمي للحزب الجمهوري، نص المحادثة شهادة تبرئه من التهم الموجهة إليه بدعوى “تدخل بلد أجنبي” في الشؤون الأمريكية، في حين اعتبرها النواب المنتمون للحزب الديمقراطي دليل إدانة يفيد تحقيقهم الذي أطلقوه يوم الثلاثاء، 24 من أيلول، بهدف عزل الرئيس الأمريكي.

وكشفت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي اليوم، الخميس 26 من أيلول، عن شكوى قدمها رئيس اللجنة، آدم شيف، في 12 من آب الماضي، تتعلق بـ”إساءة الرئيس لاستعمال سلطته”، مشيرة إلى المحادثة الهاتفية التي تضمنت طلب الرئيس الأمريكي من نظيره التحقيق بشأن منافسه جو بايدن، في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020، وأنشطته في أوكرانيا.

ووصف شيف حديث ترامب مع زيلينسكي بـ “ابتزاز على نمط حديث زعماء العصابات”.

وأشار عبر حسابه في “تويتر” إلى أن المحادثة تضمنت عبارات من قبيل: “إننا نقوم بالكثير لأجل أوكرانيا.. لا نحصل على الكثير في المقابل.. أود أن أطلب منك خدمة.. حقق بشأن خصمي.. جماعتي ستتواصل معك”.

كما وصف عضو الحزب الجمهوري والمرشح السابق لرئاسة الولايات المتحدة، مات رومني، الأنباء المتعلقة بضغط ترامب على الرئيس الأوكراني بـ”المقلقة لأقصى حد”.

وقال ترامب إن إطلاق إجراءات عزله بسبب المكالمة الهاتفية تعد “نكتة”، خلال تصريحه الأول الذي أدلى به خلال لقاء زيلينسكي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الأربعاء، ونفى ضغطه على الرئيس الأوكراني بأي شكل.

ومن جانبه وافق زيلينسكي، الممثل السابق الذي عُيّن مؤخرًا في منصب الرئيس الأوكراني، على تصريحات ترامب وأكد أنه لم يتعرض للضغط.

إجراءات العزل.. أهم محاولات الإطاحة بترامب

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، عن إطلاق إجراءات العزل الرسمية بحق الرئيس الأمريكي يوم الثلاثاء، واصفة طلبه من الرئيس الأوكراني بـ”الخيانة لقسم تولي منصبه”.

وأضافت بيلوسي، “لا أحد فوق القانون”.

لحقت إجراءات العزل أشهرًا من التحقيق من قبل النواب الديمقراطيين في أنشطة إدارة ترامب، وصفها الرئيس عبر حسابه على تويتر بـ”التحرش الرئاسي”.

وكان ترامب قد أمر قبل أيام من المحادثة مع زيلينسكي بتجميد مساعدات عسكرية بقيمة 400 مليون دولار إلى أوكرانيا، وأعلن ذلك بعد المحادثة، ما زاد من الشك بأنها وسيلة ضغط للحصول على المعلومات.

ويتعلق طلب ترامب باتهام بايدن وابنه هنتر بالفساد، واستغلال هنتر لمنصبه ضمن إدارة شركة الغاز الأوكرانية، في الوقت الذين كان فيه والده جون يقود التعاملات الدبلوماسية بين إدارة أوباما وكييف.

وكان ترامب قد اتُّهم منذ استلامه منصبه بمحاباة روسيا وقبول مساعدتها للفوز، وجرت بحق أنشطته وتعاملاته تحقيقات متعددة خلال سنوات توليه السلطة، ولكن دعوات العزل توقفت بعد اختتام التحقيق الذي أجراه المستشار الخاص روبرت مولر دون تقديم نتيجة واضحة.

تبدأ إجراءات العزل من مجلس النواب، الذي يخوّل إحدى لجانه التحقيق مع الرئيس، ثم تقديم ما اكتشفته ليتم التصويت عليه من قبل المجلس، الذي يسيطر عليه النواب الديمقراطيون الآن.

المرحلة الثانية تتضمن إرسال القضية إلى مجلس الشيوخ الذي يتولى محاكمة الرئيس، ولا تجوز إدانته دون موافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين، وفق الدستور الأمريكي، وفي المجلس الحالي يتطلب ذلك تصويت 20 سيناتورًا جمهوريًا لإدانة ترامب على فرض أن كل الديمقراطيين وافقوا على إدانته أيضًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة