fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

مقتل الحارس الشخصي للملك السعودي إثر “خلاف شخصي”

اللواء عبدالعزيز الفغم مع الملك السعودي سلمان بن عبدج العزيز (تويتر)

ع ع ع

قتل الحارس الشخصي للملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، برصاص صديقه إثر خلاف شخصي، بحسب الإعلام السعودي الرسمي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، عن المتحدث الإعلامي بشرطة منطقة مكة اليوم، الأحد 29 من أيلول، أن اللواء في الحرس الملكي، عبد العزيز بن بداح الفغم، قتل برصاص في أثناء زيارة لصديقه تركي بن عبد العزيز السبتي، بمحافظة جدة الساحلية.

وأوضح المتحدث، أن نقاشًا حادًا دار بين اللواء الفغم وصديق آخر يدعى ممدوح آل علي، ليخرج الأخير من المنزل ويعود وبحوزته سلاح ناري، ويطلق النار على اللواء الفغم ما أدى لمقتله وإصابة شخصين كانا موجودين في المنزل، أحدهما شقيق صاحب المنزل، والآخر من الجنسية الفلبينية.

ومع حضور الشرطة لمكان الحادثة، أطلق الفاعل النار باتجاه عناصر الشرطة ليتم “التعامل” معه وإطلاق النار عليه، ما أسفر عن مقتله وإصابة خمسة عناصر من الشرطة، بحسب بيان الشرطة.

وتعد الحادثة الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية، ووقعت خلال ساعات ليل السبت، في مدينة جدة الواقعة على البحر الأحمر.

ويعد اللواء عبد العزيز الفغم حارسًا مقربًا من العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، كما كان الحارس الشخصي للعاهل السعودي السابق، عبد الله بن عبد العزيز.

ونعى بدر العساكر، مدير المكتب الخاص لولي العهد السعودي، اللواء عبد العزيز الفغم، عبر حسابه في “تويتر”، وكتب “اللهم تقبل أخي وفقيدنا اللواء ⁧‫عبد العزيز الفغم‬⁩ من عبادك المخلصين، من عملوا للوطن وخدموه بإحسان”.

وأثارت الحادثة ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال تغريدات مرفقة بصور للواء مع العاهل السعودي ووصفه مغردون سعوديون بـ “الحارس الأمين”.

ورقي عبد العزيز الفغم إلى رتبة لواء خلال عمله في الحرس الملكي، بشكل استثناني بأوامر ملكية من الملك سلمان في عام 2017، بعد أن شغل وظيفة لواء خاص في الحرس الوطني السعودي.

 

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة