تقرير: ازدياد حوادث العنصرية ضد المسلمين في أوروبا عام 2018

هجوم على مسجد في برلين الأحد 11 آذار (DPA)

هجوم على مسجد في برلين الأحد 11 آذار (DPA)

ع ع ع

مع تصاعد نفوذ الحركات “اليمينية المتطرفة”، زادت حوادث العنصرية ضد المسلمين في عموم القارة الأوروبية عام 2018، وفق ما أفاد تقرير صادر عن مؤسسة الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية (سيتا) التركية.

التقرير الذي تحدثت عنه وكالة “الأناضول” اليوم، الاثنين 30 من أيلول، والذي درس ظاهرة “الإسلاموفوبيا الأوروبية” لعام 2018، خلص إلى أن المسلمين هم من أوائل ضحايا التطرف العنصري المتصاعد في أوروبا، وبأنهم أصبحوا ضحايا بشكل متزايد بسبب ديانتهم فقط.

وبحث التقرير بشكل مفصل الأسباب المباشرة وغير المباشرة التي تقف وراء ظهور وتنامي العنصرية المعادية للمسلمين في أوروبا.

وأشار التقرير إلى الدور المحوري الذي يلعبه الإعلام في إنتاج العنصرية ضد المسلمين وجعل ممارستها أمرًا عاديًا، إلى جانب انتشار خطاب الكراهية وظاهرة عداء المسلمين عبر الإنترنت.

كما لفت إلى دور خطابات كبار السياسيين الأوروبيين وعلى رأسهم المنتمون لـ “اليمين المتطرف”، وبعض الأحزاب الرئيسية بأوروبا، في الترويج للغة الكراهية ضد الآخر، التي غالبًا ما يتم استغلالها لأغراض سياسية.

وأكد التقرير أن تصاعد ظاهرة “الإسلاموفوبيا” سوف تتعدى نتائجها الآثار السلبية على المسلمين، إلى تهديد “أمن واستقرار أوروبا بأسرها”، فضلًا عن تأثيرها على “حقوق الإنسان والتعددية الثقافية وحالة القانون في أوروبا”.

ووفق الإحصائيات التي أدرجها التقرير لحوادث مرتبطة بـ”الإسلاموفوبيا” لعام 2018، فقد تم تسجيل 540 حادثة في النمسا مقابل 309 حوادث في عام 2017.

وفي فرنسا تم توثيق 676 حادثة مقابل 446 في عام 2017.

كما شهدت بلجيكا نحو 70 حادثة شكل الإناث 76% من ضحاياها.

أما في ألمانيا فقد وثق التقرير حوالي 1775 اعتداء على اللاجئين، و173 على مراكز اللجوء ، و95 على عمال الإغاثة، إلى جانب 678 هجومًا على مساجد المسلمين.

و”سيتا” هي مؤسسة بحثية تركية غير ربحية مخصصة للدراسات المبتكرة حول القضايا الوطنية والإقليمية والدولية.

ويُقدر عدد المسلمين في الدول الأوروبية باستثناء روسيا وتركيا، بنحو 26 مليون مسلم يشكلون نحو 5% من سكانها، وفق تقرير نشرته مجلة “إكونوميست” في شهر شباط الماضي.

وتعد فرنسا البلد الذي يوجد فيه أكبر عدد من المسلمين في أوروبا، إذ يقدر عددهم بنحو خمسة ملايين مسلم، أغلبيتهم ينتمون إلى دول المغرب العربي وشمال إفريقيا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة