fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وكالة: قوات “الحشد الشعبي” ستشارك في تأمين معبر القائم

معبر القائم-البوكمال على الحدود العراقية السورية (سانا)

معبر القائم-البوكمال على الحدود العراقية السورية (سانا)

ع ع ع

قالت وكالة “رويترز” إن قوات “الحشد الشعبي” التي تسيطر على مساحات واسعة على امتداد الحدود، ستشارك في تأمين المعبر الذي افتتح بين العراق وسوريا، الاثنين 30 من أيلول.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني في مدينة القائم شمال غربي بغداد بالقرب من الحدود السورية، أن قوات الحشد الشعبي ستشارك في تأمين المعبر.

وأُعلن عن افتتاح المعبر على الحدود العراقية- السورية رسميًا، الاثنين، بحضور كل من ممثل العراق رئيس هيئة المنافذ الحدودية العراقية، كاظم العقابي، ووزير الداخلية السوري، محمد رحمون.

وتنتشر أعداد من مسلحي “الحشد الشعبي” المتحالف مع إيران، في مساحات كبيرة على امتداد الحدود العراقية- السورية، بعد القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة.

ولم تصرح الحكومتان السورية والعراقية بشكل رسمي عن مشاركة “الحشد” في تأمين المعبر الحدودي بين الجانبين.

وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية العراقية، كاظم العقابي، إن افتتاح المعبر هو “خطوة إيجابية” فيما يتعلق بالتبادل التجاري وإنعاش المنطقة اقتصاديًا، ويسهم في توفير فرص عمل لسكان منطقتي القائم من الجانب العراقي والبوكمال في الجانب السوري.

وسبقت ذلك زيارات مكثفة لوفود عسكرية ومدنية من الجانبين العراقي والسوري خلال الأشهر الماضية، للتحضيرات الأخيرة لافتتاح المعبر المغلق منذ سنوات.

وكانت قوات النظام السوري سيطرت على مدينة البوكمال الحدودية جنوب شرقي دير الزور بعد طرد تنظيم “الدولة”، في تشرين الأول من العام الماضي.

كما سيطرت قوات الجيش العراقي و”الحشد الشعبي” على نقطة القائم الحدودية غربي محافظة الأنبار، في تشرين الثاني 2017، التي كان يسيطر عليها التنظيم.

وعقب الحديث عن قرب افتتاح معبر القائم- البوكمال، تعرضت مدينة البوكمال السورية لقصف مجهول المصدر مرتين خلال شهر أيلول الماضي، استهدف مواقع إيرانية وأخرى تابعة لـ”حزب الله” اللبناني و”الحشد الشعبي” العراقي، بحسب ما ذكرت شبكات محلية.

ويأتي القصف عقب تقرير نشرته شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، في 3 من أيلول الماضي، قالت فيه إن إيران أنشأت قاعدة عسكرية جديدة بإدارة “فيلق القدس” الإيراني في منطقة البوكمال شرقي سوريا، وتخطط لإيواء آلاف الجنود فيها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة