fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تربية حلب” تعدل عمل المدرّسين إلى “تطوعي” بعد توقف الدعم

توزيع الجلاءات المدرسية في مدارس بلدة دابق بريف حلب الشمالي - 13 من حزيران 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

عدّلت “مديرية التربية والتعليم في حلب” عمل المدرّسين في المجمعات التربوية التابعة لها إلى “تطوعي”، على خلفية إيقاف الدعم المقدم لها من قبل الاتحاد الأوروبي.

ونشرت المديرية بيانًا اليوم، الثلاثاء 1 من تشرين الأول، قالت فيه إن العمل في المدارس والمجمعات التربوية التابعة لها يعد عملًا تطوعيًا، بدءًا من أول العام الدراسي 2019- 2020، بسبب توقف الدعم، وعدم ورود تأكيد أي من الجهات المانحة حوله.

وأضافت أنها ستبلّغ المدارس في حال تأكيد دعم أي مشروع من أي جهة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أوقف، أيلول الماضي، الدعم لمديريات التربية والتعليم في إدلب وحلب، الذي كان مخصصًا لدفع رواتب المعلمين.

وفي حديث سابق لعنب بلدي، قال مدير المكتب الإعلامي في مديرية تربية إدلب، مصطفى حاج علي، إن الدعم توقف عن مديرية التربية والتعليم في إدلب من قسم الاتحاد الأوروبي في منظمة “كيومنكس”، وهي المسؤولة عن إيصال منحة التعليم.

وأضاف حاج علي أن الدعم المقدم من الاتحاد الأوروبي كان يغطي 65% من رواتب المعلمين البالغ عددهم أكثر من سبعة آلاف معلم.

وجاء إيقاف الدعم عن قطاع التعليم في إدلب، مع بدء العام الدراسي، ونزوح آلاف الطلاب من المناطق التي يقيمون فيها إلى مناطق أكثر أمنًا.

وكان فريق “منسقو الاستجابة في سوريا” قد قال في بيان سابق له إن “إيقاف الدعم عن مديريات التربية والتعليم في إدلب وحلب وحماة، سيوقف الدعم عن أكثر من 840 مدرسة، إضافة إلى مخاوف من تسرب أكثر من 350 ألف طالب وطالبة”.

وأشار إلى أن “عدد المنشآت التعليمية التي دُمرت خلال الحملة العسكرية الأخيرة بلغ أكثر من 115 مدرسة”، محذرًا جميع الجهات مما سماها “عواقب كارثية مترتبة على إيقاف الدعم”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة