fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تنفي اختبار منظومة “S-500” الدفاعية في سوريا

بطارية صواريخ S400 الروسية داخل قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية 26 تشرين الثاني 2015

ع ع ع

نفت وزارة الدفاع الروسية اختبار منظومة الدفاع الجوي “S-500” على الأراضي السورية، معتبرة أنه “ليست هناك حاجة لاختبارها”.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم، الأربعاء 2 من تشرين الأول، إن “S-500 صمم للتعامل مع الأهداف البالستية والديناميكية الفضائية على مسافات بعيدة جدًا، ولم تكن هناك حاجة لاستخدام نظام الصواريخ هذه في سوريا”.

وأضافت الوزارة أن نظام الدفاع الجوي الذي نشرته موسكو في سوريا، هو من أجل تأمين حماية المنشآت العسكرية الروسية في قاعدة حميميم، لتكون قادرة على التصدي لمختلف الأهداف الجوية وبجميع الارتفاعات والسرعات.

وأشارت الوزارة إلى أنها نشرت أحدث الأنظمة الروسية من صواريخ “S-400″ و”Pantir-S1″، و”Tor-M2” ومقاتلات “Su-35S” في قاعدة حميميم.

وجاء نفي الوزارة ردًا على ما نقلته صحيفة “أزفيستيا” الروسية، اليوم، عن مصادر في وزارع الدفاع والمجمع العسكري الصناعي الروسيين، بأن الاختبارات الروسية على منظومة “S-500” في سوريا انتهت، واعتبرتها “ناجحة”.

وأضافت المصادر للصحيفة أن “الاختبارات كشفت عددًا من الثغرات في عمل معدات المنظومة وعملت على سدها في وقت قصير”.

وتعتبر المنظومة الروسية الأحدث وتم اختبارها سابقًا في جنوبي روسيا، بالتزامن مع ترويج موسكو لمنظومة “S-400” التي باعتها لتركيا مؤخرًا وتعمل على بيعها لدول مختلفة، بعد أن فعّلتها في سوريا بإشراف قواتها.

وتحولت سوريا إلى حقل اختبار للأسلحة الروسية، وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها اختبرت 300 نوع من الأسلحة، بمشاركة 70 ألف مقاتل خلال العملية العسكرية في سوريا.

وبحسب إحصائيات الوزارة، التي نشرتها وكالة “إنترفاكس”، في 3 من كانون الثاني 2019، فإن روسيا اختبرت 300 نوع من الأسلحة شملت مقاتلات الجيل الخامس “SU 57″، ومنظومات الدفاع الجوي “Pantsir S”، ومدرعات “Terminator 2” والروبوت القتالي “Uran-9” المدرع.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة