fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قائد “ملحمة تاكتيكال” يحدد أهداف المجموعة في سوريا

قائد ملحمة تاكتيكال علي الشيشاني (newcaucasus)

ع ع ع

حدد قائد ملحمة “تاكتيكال” الموجودة في إدلب، علي الشيشاني، أهداف المجموعة في سوريا، وذلك خلال مقابلة مع “newcaucasus” ترجمتها عنب بلدي اليوم، السبت 5 من تشرين الأول.

وقال الشيشاني إن “ملحمة تاكتيكال” هي منظمة عسكرية أنشأتها نخبة من مدربين عسكريين لديهم خبرة في الحرب، وتضم شخصيات من القوقاز وسوريا ومهاجرين من آسيا الوسطى وشرق وجنوب شرق آسيا ومهاجرين من أوروبا.

وأضاف الشيشاني أن الهدف الجوهري للمجموعة هو تحسين نوعية “المقاومة السورية” عسكريًا، وزيادة الكفاءة القتالية للفصائل، وزيادة فعالية الجنود والوحدات القتالية.

كما تهدف الملحمة إلى حماية المدنيين، وتحويل “وحدات المقاومة السورية إلى جيش من الدرجة العالية يحقق النصر والحرية للشعب السوري”، مؤكدًا أن المجموعة ستبقى تعمل في سوريا حتى تحقيق هدفها.

وأشار القائد الجديد للملحمة إلى أن لديها خبرة قتالية واسعة ومتعددة الاستخدامات، وشاركت في عمليات عسكرية مشتركة مع الفصائل، ونفذت عمليات خاصة ناجحة مستقلة ومشتركة.

كما شاركت في عمليات عسكرية هجومية كبيرة وخاصة معارك في ريف حماة قبل أشهر.

“ملحمة تاكتيكال” هي مجموعة “بلاك ووتر إسلامية” تسمى بـ”تاكتيكال الملاحم”، أسسها مقاتلون أتوا من روسيا وبلدان الاتحاد السوفيتي السابق، وبدأت المجموعة بالتدريب في عام 2015، وانطلقت رسميًا عام 2016 على يد “أبو رفيق”، الذي كان مظليًا بالقوات الخاصة في روسيا، قبل أن يقتل بقصف روسي في شباط 2017، مع عائلته.

ومن أشهر المجموعات التي تدربها “ملحمة تاكتيكال”، القوات الخاصة التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، والمعروفة باسم “العصائب الحمراء”، التي تقاتل في جبهات ريف إدلب الجنوبي.

وقتل قائد المجموعة المعروف ”أبو سلمان البيلاروسي” في ريف إدلب الجنوبي، في 17 من آب الماضي، في أثناء مشاركته في العمليات العسكرية الدائرة ضد قوات النظام السوري وروسيا، وعينت بدلًا منه علي الشيشاني.

وأكد الشيشاني أن الملحمة كيان مستقبل ولا تتبع لتنظيم “القاعدة”، كما أنه ليس لديها أي مشروع تجاه تركيا، معبرًا عن انفتاح المجموعة للتعاون مع أي دولة تقاتل روسيا والنظام السوري.

واستبعد الشيشاني شن النظام السوري عملية عكسرية على إدلب والسيطرة عليها، باعتبار أن إدلب معقل المقاومة السورية، إلى جانب معاناة النظام من أزمات اقتصادية وقلة في المقاتلين، بحسب تعبيره.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة