fbpx

ردود فعل دولية متباينة بشأن العملية العسكرية الوشيكة لتركيا شرق الفرات

جنود أتراك وأمريكيون على الحدود السورية التركية في أثناء تسيير دورية برية شمالي سوريا - (رويترز)

جنود أتراك وأمريكيون على الحدود السورية التركية في أثناء تسيير دورية برية شمالي سوريا - (رويترز) جنود أتراك وأمريكيون على الحدود السورية التركية في أثناء تسيير دورية برية شمالي سوريا- (رويترز)

ع ع ع

تباينت ردود الفعل الدولية بشأن العملية العسكرية الوشيكة للجيش التركي شرق الفرات في سوريا، التي يسود ترقب بشأنها بعد قرار سحب القوات الأمريكية من مواقعها على الحدود السورية- التركية.

ونشر البيت الأبيض بيانًا صباح اليوم، الاثنين 7 من تشرين الأول، قال فيه إن تركيا ستمضي قدمًا في العملية المخطط لها منذ فترة، لكن القوات الأمريكية لن تشارك بالعملية.

وأكد البيان أن أمريكا لن تكون موجودة في منطقة شمالي سوريا، بعد نجاحها في القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”.

أول ردود الفعل من جانب الأمم المتحدة، التي دعت لحماية المدنيين من أي عملية عسكرية في مناطق شرق الفرات.

وقال منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للملف السوري، بانوس مومسيس، للصحفيين في جنيف، إن الأمم المتحدة أعدت خططًا طارئة لتقديم المساعدات.

وأضاف، بحسب وكالة “رويترز”، “نأمل في الأفضل لكن نستعد للأسوأ”، مشيرًا إلى أن الأمم المتحدة شهدت “تاريخًا مريرًا” للمناطق الآمنة في أماكن مثل سربرنيتشا.

من جانبه حذر الاتحاد الأوروبي من أي عملية تركية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في شمالي وشرقي سوريا.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي، في بيان صحفي، “في ضوء التصريحات الصادرة عن تركيا والولايات المتحدة بخصوص تطورات الوضع، يمكننا التأكيد أنه في الوقت الذي نعترف فيه بمخاوف تركيا المشروعة، فإن الاتحاد الأوروبي قال منذ البداية إنه لن يتم التوصل إلى وضع مستدام بالوسائل العسكرية”.

ولم يتضح مدى اتساع نطاق العملية العسكرية التركية، أو ما إذا كانت القوات التركية ستشتبك مع “وحدات حماية الشعب” (الكردية) بشكل مباشر، التي كانت قد انسحبت من المناطق الحدودية وحلت مكانها المجالس العسكرية، التي شكلتها مؤخرًا.

وإلى جانب ما سبق دعت روسيا إلى “الحفاظ على وحدة الأراضي السورية”، وذلك في تعليقًا على العملية العسكرية المرتقبة للجيش التركي شرق الفرات.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن موسكو تعلم أن تركيا تشاطرها نفس الموقف إزاء وحدة الأراضي السورية.

وتابع، “نأمل أن يلتزم رفاقنا الأتراك بهذا الموقف في جميع الظروف”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال اليوم، في مؤتمر صحفي عقده قبيل توجهه إلى صربيا، إن “عملية انسحاب القوات الأمريكية شمالي سوريا بدأت كما أفاد الرئيس ترامب في اتصالنا الهاتفي أمس”.

أما “قسد” فاعتبرت أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تفِ بالتزاماتها حيال إنشاء آلية لضمان أمن الحدود مع تركيا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة