ترامب يشرح دوافع قرار سحب القوات الأمريكية من حدود سوريا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (Getty Images)

ع ع ع

شرح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، دوافع قرار سحب القوات الأمريكية من الحدود السورية مع تركيا، الذي مهد الطريق لعملية عسكرية تجهز لها الأخيرة ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في مناطق شرق الفرات.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” اليوم، الاثنين 7 من تشرين الأول، “كان من المفترض أن تبقى الولايات المتحدة في سوريا لمدة 30 يومًا.. كان ذلك منذ سنوات عديدة، لقد بقينا وأصبحنا أعمق وأعمق في المعركة من دون هدف في الأفق”.

وأضاف، “لقد حارب الكرد معنا، ولكن تم دفع كميات هائلة من المال والمعدات للقيام بذلك (…) إنهم يقاتلون تركيا منذ عقود (…) لقد عقدت هذه المعركة لمدة ثلاث سنوات تقريبًا، لكن لقد حان الوقت لنا لكي نخرج من هذه الحروب المضحكة التي لا نهاية لها، والكثير منها قبلية، ونعيد جنودنا إلى الوطن”.

ويأتي حديث ترامب بعد ساعات من بيان نشره البيت الأبيض قال فيه إن الرئيس ترامب وافق على عملية عسكرية تركية من شأنها أن تزيل القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة بالقرب من الحدود في سوريا.

وبحسب بيان البيت الأبيض، اليوم، فإن تركيا ستمضي قدمًا في العملية المخطط لها منذ فترة، لكن القوات الأمريكية لن تشارك بالعملية.

وأكد البيان أن أمريكا لن تكون موجودة في منطقة شمالي سوريا، بعد نجاحها في القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفي كانون الأول الماضي كان ترامب قد أعلن أنه سيسحب القوات الأمريكية من سوريا، وهي خطوة دفعت وزير الدفاع الأمريكي السابق، جيمس ماتيس، إلى الاستقالة من منصبه.

لكن ترامب ألغى في وقت لاحق خطط الانسحاب الفوري، واختار بدلًا من ذلك تقليص وجود القوات.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريداته اليوم، “سنقاتل لمصلحتنا، والقتال فقط من أجل الفوز”.

وأضاف، “تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والكرد سيكون عليها الآن معرفة الوضع، وما يريدون أن يفعلوه مع مقاتلي داعش الذين تم أسرهم في جوارهم”.

وأشار ترامب، “جميعهم يكرهون داعش (…) كانوا أعداء لسنوات.. نحن على بعد 7000 ميل وسوف نسحق داعش مرة أخرى إذا جاؤوا إلى أي مكان بالقرب منا”.

وكان ترامب قد أرسل مؤخرًا رسائل متضاربة حول الوجود العسكري الأمريكي المستقبلي في سوريا، عقب القرار الذي اتخذه نهاية العام الماضي بالانسحاب من سوريا.

ويواجه قرار الانسحاب من سوريا انتقادات داخلية وخارجية، بسبب مخاوف من أن يعيد تنظيم “الدولة الإسلامية” إحياء نفسه من جديد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة