fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

استهداف دورية روسية في درعا بعبوة ناسفة

جندي روسي على عربته المدرعة يراقب المعارضين لاتفاق التسوية في أثناء إجلائهم من مدينة درعا- 15 من تموز 2018 (AFP)

ع ع ع

استهدف مجهولون دورية روسية بعبوة ناسفة بريف درعا الشمالي، أدت إلى وقوع إصابات في صفوف عدد من العناصر.

وبحسب ما قال مراسل قناة “سما” الموالية للنظام السوري، فراس الأحمد، اليوم الجمعة 11 من تشرين الأول، فإن عبوة ناسفة انفجرت في أثناء مرور دورية روسية على طريق انخل- جاسم في ريف درعا الشمالي.

وأضاف فراس الأحمد أن الانفجار أدى إلى إصابة عنصر من الشرطة العسكرية الروسية بجروح طفيفة، وعنصرين من قوات الأمن التابعة للنظام المرافقة لها.

وعقب ذلك انفجرت عبوة آخرى على الطريق نفسه في أثناء مرور دورية لقوات أمن النظام دون وقوع إصابات.

#عاجل :مراسل سما بدرعا : انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون واستهدفت دورية للشرطة العسكرية الروسية على طريق #إنخل -…

Gepostet von Firas Alahmad am Freitag, 11. Oktober 2019

من جهته، قال الصحفي والناشط الحقوقي ابن مدينة درعا عمر الحريري، عبر “فيس بوك”، إن دورية روسية تعرضت لاستهداف بمنطقة الجيدور بين جاسم وإنخل بريف درعا الشمالي، وكان الاستهداف مزدوجًا على مرحلتين بفارق زمني.

تعرضت دورية روسية لاستهداف بمنطقة الجيدور بين جاسم وإنخل بريف #درعا الشمالي وكان الاستهداف مزدوج على مرحلتين بفارق زمني بانتظار تفاصيل دقيقة دون بهرجة إعلامية

Gepostet von Omar Alhariri am Freitag, 11. Oktober 2019

ولم يصدر أي تصريح من الجانب الروسي حتى الآن حول إصابة أحد عناصرها في مدينة درعا.

وكانت دورية عسكرية روسية تعرضت، في تموز الماضي، لهجوم بعبوة ناسفة، من قبل مجهولين في ريف درعا الشرقي، في أول هجوم على قوات روسية منذ سيطرتها على المحافظة العام الماضي.

وتسيّر روسيا دوريات عسكرية في معظم مناطق درعا منذ سيطرتها عليها، وخروج فصائل المعارضة إلى الشمال، في تموز 2018، وتحاول ضبط الواقع الأمني في ظل غليان شعبي ضد ممارسات قوات الأسد وتردي الأوضاع المعيشية والأمنية فيها.

وتتكرر عمليات الاستهداف لقوات النظام السوري في درعا بعد أكثر من عام على اتفاق “التسوية” الذي قضى بخروج المعارضة برعاية روسية.

وكانت أبرز العمليات تفجيرًا طال حافلة مبيت لـ “الفرقة الرابعة” وتفجيرًا آخر طال ضابطًا برتبة عقيد، في 17 من تموز الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة