fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا تدين بيان الجامعة العربية حول عملية “نبع السلام”

ع ع ع

أعلنت تركيا رفضها وإدانتها للبيان الختامي لجامعة الدول العربية الذي طالب بوقف العملية العسكرية التركية شمال شرقي سوريا، واصفًا العملية بـ “الغزو” و”الاحتلال”.

وعلقت وزارة الخارجية التركية، على البيان اليوم، السبت 12 من تشرين الأول، قائلة إن “توجيه أمين عام جامعة الدول العربية اتهامات ضد بلادنا يعد شراكة في جرائم المنظمة الإرهابية، وخيانة للعالم العربي”.

واعتبرت الخارجية التركية أن “أمين عام الجامعة العربية يدعم (الإرهابيين) الذين يسعون لتقسيم الوطن العربي، والأولى له الدفاع عن حقوق السوريين العرب”.

من جهته أدان رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، عبر سلسلة تغريدات له على موقع “تويتر”، البيان وكتب، “أدين وبأشد العبارات، التوصيف الخاطئ من الجامعة العربية للعملية التركية التي تحارب الإرهاب في الشمال السوري باعتباره (احتلال)”.

وأضاف، “تركيا تدرك حقيقة أن أولئك الذين لا يشعرون بالارتياح من دفاع تركيا عن حقوق الشعب الفلسطيني، واعتراضها على الصفقات التي تستهدف القدس، ومعارضتها للانقلابات العسكرية والجرائم المرتكبة في مناطق شتى واستهداف المدنيين في اليمن، لا يمثلون العالم العربي”.

وتابع، “لا يسعنا إلا أن نفتخر بالحكومات التي تعترض على العملية، ولكنها لا تعترض على احتلال (حزب العمال الكردستاني) لمنطقة غالبية سكانها من العرب، وتهجيرهم من أراضيهم، وتدمير قراهم”، بحسب تعبيره.

واجتمع وزراء الخارجية العرب، اليوم السبت، بشكل طارئ وبدعوة من مصر إثر العملية العسكرية التركية على مناطق شمال شرقي سوريا.

وطالب الحاضرون بوقف العملية العسكرية التركية محملين تركيا مسؤولية تداعياتها.

وحث وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، أنور قرقاش، خلال الاجتماع المجلس الدولي “للاضطلاع بمسؤولياته لوقف الهجوم التركي على سوريا”، بحسب ما نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، ضرورة خروج القوى الأجنبية من الأراضي السورية.

كما طالب وزيري خارجية لبنان والعراق بعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وكانت مصر والسعودية والإمارات والبحرين أدانت عمليات الجيش التركي في سوريا، ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، قوله إن العملية التركية تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية عن بدء عملياتها العسكرية “نبع السلام” شمال شرقي سوريا، الأربعاء 9 من تشرين الأول، بالتعاون مع “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة وقالت إنها تهدف إلى إقامة “منطقة آمنة”شرق الفرات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة