fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مصرف سوريا المركزي يجمع مليار دولار من رجال الأعمال لدعم الليرة

امرأة تضع عملة سورية في آلة لعد الأموال-13 من تشرين الأول 2019 (سانا)

ع ع ع

بلغت قيمة الأموال التي أودعها رجال الأعمال السوريين في صندوق مبادرة دعم الليرة السورية، الذي يشرف عليه مصرف سوريا المركزي مليار دولار، بحسب ما أعلن عضو غرفة تجارة دمشق، حسان عزقول.

وقال عزقول لموقع “الاقتصادي” المحلي اليوم، الثلاثاء 15 من تشرين الأول، إن قيمة الإيداعات في صندوق مبادرة رجال الأعمال السوريين لدعم الليرة السورية شارفت على الوصول إلى مليار دولار.

وأضاف عزقول أن رجال الأعمال سيستردون ما يعادل قيمة إيداعاتهم بالليرة السورية، وفق سعر صرف يحدده مصرف سوريا المركزي، لكن بعد شهر من تاريخ الإيداع.

وكان حاكم مصرف سوريا المركزي، حازم قرفول، اجتمع مع عدد من أبرز رجال الأعمال السوريين في “فندق الشيراتون”، في 29 من أيلول الماضي، في مبادرة لدعم الليرة السورية التي شهدت انخفاضًا هو الأسوأ من نوعه منذ 2016 أمام الدولار الأمريكي.

واقتضت المبادرة، التي حملت عنوان “عملتي قوتي”، إيداع التجار السوريين ورجال الأعمال والمستوردين أموالهم بالقطع الأجنبي (الدولار الأمريكي) في حساب خاص بالمبادرة في المصرف التجاري السوري في أغلبية فروعه، تحت إشراف المصرف المركزي.

وكانت “غرفة تجارة دمشق” أعلنت، الأحد الماضي، عن بدء مبادرة “عملتي قوتي” وتوفير القطع الأجنبي في عدد من فروع “المصرف التجاري السوري” للراغبين بشرائه.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن “مصرف سوريا المركزي بدأ بالتنسيق مع غرفة تجارة دمشق لخفض سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية في السوق الموازي، وضبط تقلبات العرض والطلب على القطع الأجنبي”.

وشهد سعر صرف الدولار في سوريا تحسنًا طفيفًا بعد بدء المبادرة، إذ وصل إلى 623 ليرة سورية للدولار الواحد، بحسب موقع “الليرة اليوم”، بعدما وصل خلال الأسابيع الماضية إلى 660 ليرة.

في حين أكد عزقول أن سعر الصرف نتيجة التدخل من قبل صندوق المبادرة وصل إلى 603 ليرات للدولار الواحد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة