fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رسالة مسربة من ترامب لأردوغان تخرج عن الأعراف الدبلوماسية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب (AFP)

ع ع ع

توعد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتدمير الاقتصاد التركي، إن لم يتم حل قضية شرق الفرات في سوريا بطريقة إنسانية، مستخدمًا لغة تخرج عن الأعراف الدبلوماسية مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان.

وبحسب رسالة مسربة حصلت عليها مراسلة “فوكس بزنس” الأمريكية، ونشرتها أمس، الأربعاء 16 من تشرين الأول، شملت الرسالة ألفاظًا غير عادية و”إهانة” للرئيس التركي، في نفس اليوم الذي بدأت فيه تركيا عمليتها العسكرية “نبع السلام” شرق الفرات في سوريا.

وبدأ ترامب رسالته بتهديد صريح لتركيا بتدمير اقتصادها في حال شن العملية العسكرية وقتل آلاف الناس في منطقة شرق الفرات.

وقال ترامب في الرسالة، “لنعمل على التوصل إلى اتفاق جيد، أنت لا تريد أن تكون مسؤولًا عن قتل آلاف الناس، وأنا لا أريد أن أكون مسؤولًا عن تدمير الاقتصادي التركي، وسأفعل”.

لكن في المقابل طلب الرئيس الأمريكي من نظيره التركي، عقد اتفاق مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وقائدها مظلوم كوباني، طالبًا من أردوغان ألا يكون “شخصًا متعنتًا”.

وقال، “لقد عملت بجد لحل بعض مشاكلك (أردوغان) لا تخذل العالم، يمكن إبرام اتفاق رائع مع مظلوم، وهو مستعد للتفاوض معك وهو على استعداد لتقديم تنازلات لم يقدمها من قبل”.

وختم ترامب رسالته بإساءة للرئيس التركي، بالقول، “سينظر إليك التاريخ بشكل إيجابي إذا قمت بذلك بطريقة صحيحة وإنسانية، وسوف ينظر إليك إلى الأبد كشيطان، لا تكن متصلبًا، لا تكن أحمق، سأتصل بك لاحقًا”.

ولم تعلق تركيا على رسالة الرئيس الأمريكي رسميًا حتى الآن، بينما اعتبر رئيس الوزراء التركي السابق، أحمد داوود أوغلو، عبر حسابه في “تويتر”، أنها أساءت للأمة والدولة التركية.

ويأتي تسريب الرسالة تماشيًا مع حالة التوتر التي تسود العلاقات التركية- الأمريكية نتيجة العملية العسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في شرق الفرات.

وطلبت أمريكا من تركيا إيقاف العملية والتفاوض مع “الوحدات”، لكن أردوغان رفض ذلك.

وقال أردوغان في تصريحات نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، أمس، “وقلت له (أي لترامب) إنه ليس من الصائب من حيث علم السياسة ومن حيث قانون الحرب أن تقوم دولة مثل أمريكا بالتدخل في وساطة بين حليف لكم (تركيا)، وبين تنظيم إرهابي”.

ومن المتوقع أن يصل نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، إلى العاصمة التركية أنقرة، لإجراء محادثات بشأن مناطق شمالي سوريا، خلال الساعات المقبلة.

وكان أردوغان وجه نصائح إلى ترامب حول كيفية التعامل مع الإعلام، وقال للصحفيين في أثناء عودته من أذريبجان إلى تركيا، الثلاثاء الماضي، “قلت له (لترامب) يحصل أن تغضب جدًا من وسائل الإعلام، أنت واقع تحت تأثيرها، لا تعرها اهتمامًا، أنت قائد قوي، وهذا لا يلائم القادة الأقوياء”.

وحول تقلبات ترامب على موقع “تويتر”، قال أردوغان إنه “بإلقاء نظرة على تصريحات ترامب على تويتر، وصلنا إلى نقطة فقدنا فيها القدرة على تتبع تغريداته”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة