fbpx

دوريات روسية إلى عين العرب تنفيذًا للاتفاق الروسي- التركي

مدرعات من الشرطة العسكرية الروسية تصل مدينة عين العرب "كوباني" شرقي سوريا 23 تشرين أول 2019 (وكالة هاوار)

ع ع ع

وصل عناصر من الشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة عين العرب (كوباني) على الحدود التركية، تنفيذًا للاتفاق الروسي التركي في مناطق شمال شرقي سوريا.

وقالت وسائل إعلام روسية منها وكالة “نوفوستي” اليوم، الأربعاء 23 من تشرين الأول، إن رتلًا من الشرطة العسكرية الروسية عبر نهر الفرات متجهًا إلى مدينة عين العرب وفقًا للاتفاق الروسي- التركي.

وأضافت الوكالة أن الشرطة الروسية ستبدأ بدوريات في عين العرب على الشريط الحدودي مع تركيا، وبالتعاون مع حرس الحدود السورية، اعتبارًا من ظهر اليوم.

وكان الرئيسان التركي والروسي، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، قد أبرما اتفاقًا أمس الثلاثاء، في مدينة سوتشي، بشأن مناطق شمال شرقي سوريا، بعد لقاء استمر أكثر من خمس ساعات.

ونص الاتفاق على سحب كل عناصر “الوحدات” من الشريط الحدودي لسوريا بشكل كامل، بعمق 30 كيلومترًا، خلال 150 ساعة، إضافة إلى سحب أسلحتها من منبج وتل رفعت.

وجاء في الاتفاق العمل على تسيير دوريات تركية روسية بعمق عشرة كيلومترات على طول الحدود، باستثناء القامشلي، مع الإبقاء على الوضع ما بين تل أبيض ورأس العين.

الاتفاق جاء بعد عملية عسكرية بدأتها تركيا تحت اسم “نبع السلام”، في 9 من تشرين الأول الحالي، ضد “قسد” وعمادها العسكري “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، مع تقدم القوات التركية و”الجيش الوطني” السوري في منطقتي رأس العين وتل أبيض.

وعقب الاتفاق الروسي التركي أجرى وزيرا خارجية تركيا وأمريكا اتصالًا هاتفيًا، ونقلت وكالة “الأناضول” عن مصادر في وزارة الخارجية التركية، أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قال لنظيره تشاووش أوغلو، إن مسؤولين عسكريين أمريكيين أبلغوا كتابيًا السلطات العسكرية التركية، انسحاب عناصر “الوحدات” من منطقة عمليات “نبع السلام” شمالي سوريا.

لكن “الوحدات” لم تعلق على الاتفاق المبرم بين أردوغان وبوتين حتى الساعة.

وتخضع مدينة عين العرب (كوباني) لسيطرة “وحدات حماية الشعب”، ودخلتها قوات النظام السوري الأسبوع الماضي، ضمن اتفاق مبرم مع “الوحدات” على خلفية العملية العسكرية التركية، لكن الاتفاق الجديد بين أنقرة وموسكو سيغير خارطة التوزع، وفق التفاهمات الجديدة.

ووصف أردوغان في المؤتمر الصحفي الذي تبع لقاءه مع بوتين الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن شمالي سوريا بـ”التاريخي”.

وأشار إلى أن بلاده ستعمل على مشاريع مشتركة مع الروس، من أجل تسهيل “العودة الطوعية للاجئين السوريين”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة