أمريكا ترحب باقتراح ألمانيا إنشاء “منطقة أمنية” شمالي سوريا

جنود أمريكان في ريف الرقة إلى جانب قوات "سوريا الديمقراطية" - 26 أيار 2016 (AFP)

جنود أمريكان في ريف الرقة إلى جانب قوات "سوريا الديمقراطية" - 26 أيار 2016 (AFP)

ع ع ع

رحبت الولايات المتحدة الأمريكية بالمقترح الذي تقدمت به ألمانيا، أمس، حول إنشاء “منطقة أمنية” شمالي سوريا، كسبيل لتخفيف التوتر والوصول إلى الاستقرار في المنطقة.

وقالت المبعوثة الأمريكية لدى حلف شمال الأطلسي، كاي بيلي هتشيسون، اليوم الأربعاء 23 من تشرين الأول، إن واشنطن ترحب باقتراح برلين إقامة “منطقة أمنية” في شمالي سوريا.

وأضافت، بحسب ما نقلت وكالات عالمية، أنه “يجب على الحلفاء الأوروبيين تحمل المسؤولية”، مستبعدة أي مشاركة أمريكية مباشرة.

وكانت وزيرة الدفاع الألمانية، أنيجريت كرامب كارينباور، قد اقترحت، أول من أمس الاثنين، إقامة “منطقة أمنية” شمالي سوريا، تخضع لسيطرة دولية بمشاركة تركيا وروسيا.

وأضافت في مقابلة مع محطة “دويتشه فيله” التلفزيونية أن الخطوة ستسهم في استقرار المنطقة، حتى يتمكن المدنيون من إعادة البناء، ويتمكن اللاجئون من العودة طوعًا.

وأشارت كرامب كارينباور إلى أنها على اتصال وثيق بالمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، فيما يتعلق بفكرة إنشاء “منطقة أمنية” في شمالي سوريا، وأنها أبلغت أهم حلفاء ألمانيا بالاقتراح.

ولاقى المقترح الألماني ردود فعل غاضبة من حلفاء برلين بعد طرحه، بحسب ما قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز”، أمس الثلاثاء.

وأضاف ماس أن بلاده تلقت أسئلة وتعليقات غاضبة من حلفاء، بعدما اقترحت وزيرة الدفاع إقامة “منطقة أمنية” في شمالي سوريا.

ويأتي ترحيب أمريكا بإنشاء “منطقة أمنية” شمالي سوريا، عقب اتفاق أنقرة وموسكو، أمس، على نشر قوات النظام السوري وأخرى روسية في شمال شرقي سوريا، لإخلاء الحدود مع تركيا من مقاتلي “وحدات حماية الشعب” (الكردية) وأسلحتهم.

وينص الاتفاق الروسي التركي المبرم في مدينة سوتشي، على عودة “حرس الحدود السوري” إلى الحدود إلى جانب قوات روسية، لتحل محل القوات الأمريكية التي كانت تحرس المنطقة على مدار السنوات الماضية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة