اشتباكات بغطاء جوي روسي في الكبانة بريف اللاذقية

تدريبات لمقاتلي هيئة تحرير الشام في أحد معسكرات الشمال السوري أيلول 2019 (شبكة إباء)

ع ع ع

تجددت الاشتباكات في محور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي بين الفصائل المقاتلة وبين قوات النظام السوري، في ظل قصف جوي روسي على المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف اللاذقية اليوم، الخميس 24 من تشرين الأول، أن قوات النظام السوري حاولت التقدم باتجاه مناطق الفصائل في محور الكبانة بريف اللاذقية، بعد تمهيد جوي من الطيران الروسي والمدفعية الثقيلة.

وأضاف المراسل أن محاولة التقدم تحولت لاشتباكات بين الطرفين، مع تكثيف القصف الجوي والمدفعي تجاه المنطقة دون تقدم لقوات النظام.

بدورها نقلت شبكة “إباء” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام” عن مصدر في الفصيل، عبر “تلغرام” اليوم، أن الاشتباكات بين “الهيئة” وقوات النظام أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف الأخير.

وأشارت الشبكة إلى أن “الهيئة” استهدفت مواقع النظام في مناطق الجب الأحمر وتلة البركان بريف اللاذقية الشمالي بقذائف المدفعية الثقيلة والهاون، ردًا على محاولات التقدم والقصف الجوي المكثف.

ويحاول النظام السوري منذ أشهر التقدم على محور ريف اللاذقية واقتحام بلدة الكبانة التي تحظى بأهمية استراتيجية، لكنه فشل في محاولاته وسط تحدث فصائل المعارضة عن خسائر كبيرة في عناصر وعتاد قوات النظام.

وتتعرض المنطقة لقصف مستمر، رغم وجود “تهدئة” أعلنتها روسيا وحليفها النظام في أواخر آب الماضي، لكنها تعرضت لخروقات يومية في ريفي إدلب واللاذقية، بحسب ما وثق “الدفاع المدني السوري” والمراصد العسكرية في المنطقة.

وتفصل البلدة الساحل عن محافظة إدلب وتعتبر بوابتها من الغرب، بينما تطل على سهل الغاب وجسر الشغور وعلى الحدود التركية، وعلى قسم كبير من محافظات إدلب وحماة واللاذقية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة