إعادة فتح معبر نصيب بين سوريا والأردن بعد إغلاقه لساعات

هجوم مسلحي بلدة نصيب بريف درعا على معبر نصيب الحدودي مع الأردن وتمزيق صورة بشار الأسد- 23 تشرين الأول 2019 (مركز عامود حوران)

ع ع ع

عاد معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن للعمل، بعد إغلاقه لساعات من النظام السوري على خلفية هجوم لمحتجين من داخل سوريا على المعبر.

ونقلت مواقع إخبارية أردنية منها “جريدة الغد” عن مصدر أمني في الحكومة الأردنية اليوم، الخميس 24 من تشرين الأول، أن معبر نصيب- جابر الحدودي بين الأردن وسوريا أعيد فتحه بعد ساعات على إغلاقه من الجانب السوري.

وأضاف المصدر أن النظام السوري أغلق المعبر من جهته لأسباب داخلية متعلقة بسوريا، أمس الأربعاء، ليتم إعادة فتحه اليوم وعودة حركة الدخول والخروج إلى طبيعتها، مشيرًا إلى أن الأردن لم يغلق المعبر من جهته أمس.

وكان أشخاص من بلدة نصيب بريف درعا، هاجموا معبر نصيب الحدودي مع الأردن، أمس الأربعاء، ومزقوا صورة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وذلك ردًا على حملة تفتيش أجرتها دوريات الجمارك السورية على المحلات التجارية في بلدة نصيب الحدودية مع الأردن.

بدوره قال محافظ درعا، محمد خالد الهنوس، إن “معبر نصيب عاد ليعمل بصورة طبيعية، والإشكال الذي حصل أمس انتهى في حينه، ولم يؤثر على عمل المعبر إطلاقًا”.

ووصف الهنوس ما جرى على المعبر بأنه “عبارة عن سوء تفاهم، بعد قيام مجموعة من الجمارك بمصادرة بضائع مهربة من بعض المحال والاستراحات، الأمر الذي رفضه أصحاب هذه الاستراحات، حيث حاولوا منع مجموعة الجمارك، وجرى في وقت لاحق تنفيذ المهمة”، بحسب صحيفة “الوطن”.

وأسفر الهجوم على المعبر أمس، عن تكسير أجهزة الحاسوب واستراحة في المعبر، وأضرار ببضائع معدة للتصدير إلى الأردن، إضافة لإحراق بضائع تعود لتجار أردنيين موجودة داخل الاستراحات في المعبر الحدودي، بحسب مدير مكتب البحارة، من الجانب الأردني، علاوي البشابشة.

وأضاف البشابشة، لموقع “الأردن24“، “المركبات الأردنية عادت من الحدود بعد سماع إطلاق العيارات النارية داخل الحدود السورية ورؤية ألسنة اللهب تتصاعد من الاستراحات خوفًا على حياتهم”.

وتتزايد التوترات الأمنية في محافظة درعا جنوبي سوريا، بعد مرور أكثر من عام على اتفاق التسوية الذي فرضته روسيا بعد عمليات عسكرية في تموز 2018، ونص على خروج المعارضة إلى الشمال السوري وبقاء رافضي الخروج في المنطقة، مقابل وعود بعدم اعتقالهم بعد تسوية أوضاعهم مع النظام السوري.

ويعد معبر نصيب- جابر المعبر الوحيد بين سوريا والأردن، وأعيد فتحه رسميًا، في 15 من تشرين الأول 2018، بعد سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية لتبدأ التعاملات التجارية والاقتصادية تعود بشكل تدريجي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة