fbpx

وفاة عبد الحميد درويش.. أحد مؤسسي أول حزب كردي في سوريا

سكرتير "الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي" عبد الحميد درويش (كوردستان 24)

ع ع ع

توفي سكرتير “الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي”، عبد الحميد درويش، الذي يعتبر أحد مؤسسي أول الأحزاب الكردية في سوريا.

ونعى “الحزب الديمقراطي” في بيان له درويش، الذي توفي صباح اليوم، الخميس 24 من تشرين الأول، عن عمر ناهز 83 عامًا.

وأشار الحزب في البيان إلى أن مراسيم التشييع ستكون غدًا، الجمعة، بجانب الملعب البلدي في القامشلي، ثم ينقل جثمانه من مدينة القامشلي إلى مسقط رأسه في قرية القرمانية.

ويعتبر درويش، من مواليد عام 1936 في قرية القرمانية بريف الدرباسية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، من أبرز القادة الكرد في سوريا.

ودرس درويش في المعهد العربي الإسلامي في حلب، وسافر إلى دمشق ليسجل في الثانوية البطرياركية للروم الكاثوليك.

ولم يكمل دراسته الجامعية في كلية الحقوق، بسبب تعرضه للملاحقة والاعتقال والسجن عدّة مرات، بحسب عثمان عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا.

وأسس في العام 1955 جمعية “إحياء الثقافة الكردية”، مع عثمان صبري ومحمد صالح درويش وعبد المجيد درويش وحمزة نويران وغيرهم، كما أسس في العام 1956 مع عثمان صبري وحمزة نويران أول تنظيم سياسي كردي باسم “الحزب الديمقراطي الكردي”.

أصبح في العام 1981 رئيسًا للجنة التعاون والتنسيق بين الحزب “الديمقراطي التقدمي”، و”الاتحاد الوطني الكردستاني” والحزب “الاشتراكي الكردستاني/ تركيا” و”الحزب الديمقراطي الكردستاني/ إيران”.

ودخل البرلمان السوري كعضو برفقة كل من كمال أحمد وفؤاد عليكو بعد الانتخابات التشريعية في العام 1990.

وبعد انطلاق الثورة السورية في 2011 أسهم في تأسيس “المجلس الوطني الكردي” في سوريا وترأس وفد المجلس إلى محادثات “جنيف 2” عام 2014.

وله عدة مؤلفات أبرزها “أضواء على الحركة السياسية الكردية في سوريا”، و“الكرد في الجزيرة السورية”، و”أربع سنوات في مجلس الشعب”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة