“قسد” تتهم تركيا بخرق اتفاق وقف إطلاق النار شمالي سوريا

عناصر من الجيش الوطني يسيطرون على ذخائر في محيط رأس العين - (الجيش الوطني)

عناصر من الجيش الوطني يسيطرون على ذخائر في محيط رأس العين - (الجيش الوطني)

ع ع ع

اتهمت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجيش التركي وفصائل “الجيش الوطني” بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا.

وذكرت وكالة “ANHA” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” شمالي سوريا اليوم، الخميس 24 من تشرين الأول، أن الجيشين التركي و”الوطني” خرقا وقف إطلاق النار، وهاجما قرى مناجير، وجافا، والأسدية، قرب مدينة رأس العين الحدودية.

وأضافت الوكالة “تتصدى قوات سوريا الديمقراطية للهجمات، وتدور في هذه الأثناء اشتباكات في المنطقة”.

وكان “الجيش الوطني” قد أعلن سيطرته الكاملة على مدينة رأس العين الحدودية، أمس الأربعاء، بعد انسحاب “قسد” منها، تنفيذًا للاتفاق التركي- الأمريكي.

وقبل ساعات، أعلنت روسيا أن “وحدات حماية الشعب” (عماد قسد العسكري) بدأت تسحب تشكيلاتها من المناطق الحدودية في سوريا، بموجب اتفاق “سوتشي”.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، إن “المقاتلين الكرد بدؤوا في سحب تشكيلاتهم من المناطق الحدودية المتاخمة لتركيا”.

وأضاف، بحسب ما نقلت وكالات روسية، “يسعدنا أن نلاحظ أن الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في سوتشي يجري تنفيذها (…) كل شيء يجري تنفيذه”.

وكان الرئيسان التركي والروسي، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، قد أبرما الثلاثاء، 22 من تشرين الأول الحالي، اتفاقًا في مدينة سوتشي بشأن مناطق شمال شرقي سوريا.

ونص الاتفاق على سحب كل القوات الكردية من الشريط الحدودي لسوريا بشكل كامل، بعمق 30 كيلومترًا، خلال 150 ساعة، إضافة إلى سحب أسلحتها من منبج وتل رفعت.

وبدأت الشرطة العسكرية الروسية بتسيير دورياتها على الحدود السورية التركية للمرة الأولى، أمس، تنفيذًا للاتفاق.

وعقب تنفيذ الاتفاق أكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن وحدات الشرطة العسكرية الروسية كافية للقيام بدوريات عسكرية في سوريا، لكن ستكون هناك حاجة إلى معدات إضافية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة