fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجلة أمريكية: واشنطن تخطط لنشر دبابات بحقول النفط في سوريا

أشخاص يخوضون حريقًا بالقرب من بئر نفطية في حقل زراعي في بلدة القحطانية في محافظة الحسكة- 10 من حزيران 2019 (AFP)

ع ع ع

قالت مجلة “نيوزويك” الأمريكية إن إدارة الرئيس، دونالد ترامب، تخطط لإرسال دبابات من أجل نشرها بحقول النفط في شمال شرقي سوريا لإبعاد النظام السوري عن المنطقة.

ونقلت المجلة عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأمريكية أمس، الأربعاء 23 من تشرين الأول، أن الوزارة تنتظر موافقة البيت الأبيض لنشر نصف كتيبة فريق قتالية من اللواء المدرع في الجيش الأمريكي.

ويضم اللواء 30 دبابة من طراز “Abrams” إلى جانب عناصر من الجيش الأمريكي، سيتم نشرهم حول حقول النفط الخاضعة لسيطرة القوات الكردية حاليًا.

وأشار المسؤول إلى أن “وحدات حماية الشعب” (الكردية) المدعومة من قبل أمريكا ستواصل مشاركتها في تأمين حقول النفط.

وأرجع المسؤول سبب نشر الدبابات إلى إبقاء قوات النظام السوري وإيران وميليشياتها بعيدة عن حقول النفط.

وكانت منطقة شرق الفرات شهدت تطورات متسارعة خلال الأسبوعين الماضيين، بعد بدء تركيا عملية عسكرية تحت اسم “نبع السلام” ضد “الوحدات”، قبل الاتفاق مع كل من أمريكا وروسيا على سحب سلاح القوات الكردية وتسيير دوريات مشتركة.

وحاول النظام السوري بدعم روسيا الاستفادة من قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا، عبر التفاوض مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من أجل دخول قواته وبسط سيطرته على آبار النفط في ريفي دير الزور والرقة.

لكن ترامب أكد عبر حسابه في “تويتر”، الأحد الماضي، أن أمريكا أمّنت على النفط في سوريا.

كما أكد ترامب، في كلمة له في البيت الأبيض أمس، أن أمريكا “تضمن أمن النفط، وسيبقى عدد محدود من الجنود الأمريكيين في المنطقة”.

وأشار إلى أن أمريكا قد ترسل واحدة من كبرى شركات النفط إلى المنطقة.

وكان النظام السوري يهدف من السيطرة على آبار النفط في المنطقة إلى إنهاء أزمة المشتقات النفطية التي يعاني منها.

وعانت المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، في الشتاء الماضي، من نقص المحروقات بسبب تشديد العقوبات الأمريكية على السفن التي تنقل النفط إلى سوريا، إلى جانب توقف إمدادات إيران النفطية للنظام بعد تشديد العقوبات الأمريكية ضدها أيضًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة