fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ألمانيا تعلن تمديد مهمة طائرات “تورنادو” في سوريا

طائرات تورنادو الألمانية (شبيغل)

طائرات تورنادو الألمانية (شبيغل)

ع ع ع

وافق البرلمان الألماني (بوندستاغ) بأغلبية ضئيلة على تمديد مهمة طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو” في سوريا حتى نهاية شهر آذار المقبل.

وأعلن البرلمان الألماني أمس، الخميس 24 من تشرين الأول، تمديد فترة مهمة طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو”، وطائرت التزويد بالوقود عبر الجو العاملة في سوريا حتى نهاية شهر آذار المقبل، على أن يكون آخر تمديد لعمل هذه الطائرات.

وصوّت لمصلحة القرار 343 عضوًا في البرلمان، بينما صوّت ضده 274 عضوًا، وامتنع ثلاثة أعضاء عن التصويت.

كما وافق البرلمان الألماني على إبقاء الجنود الألمان في العراق، الذين يتولون مهمة تدريب القوات العراقية عامًا آخر.

وحسب القانون الألماني يتطلب أي توظيف عسكري خارج البلاد موافقة البرلمان.

وأظهر سياسيون من “الحزب الاشتراكي الديمقراطي”، الشريك في الائتلاف الحاكم، ترددهم بالموافقة على تمديد مهمة الطائرات في سوريا، مشيرين إلى قرار سابق بسحبها خلال العام الحالي.

إلا أنه وبعد نقاشات واسعة داخل البرلمان، اتفق الائتلاف على تمديد هذه المهمة ستة أشهر فقط.

وكان من المفترض أن تنتهي مهمة القوات الألمانية، بحلول شهر تشرين الأول الحالي.

ويشارك الجيش الألماني منذ أربع سنوات في المهمة الدولية لمكافحة تنظيم “الدولة الإسلامية”، التي تضم نحو  80 دولة، بطائرات استطلاع من طراز “تورنادو” وطائرة تزويد بالوقود، وذلك انطلاقًا من قاعدة “الأزرق” العسكرية في الأردن.

وتقوم القوات الألمانية عبر طلعات جوية بطائرات “تورنادو”، بالتقاط صور استطلاعية لتحالف مكافحة تنظيم “الدولة”، لقصف مواقع التنظيم في سوريا والعراق.

وكان “التحالف المسيحي”، الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، اتفق مع “الحزب الاشتراكي الديمقراطي”، خلال مفاوضات تشكيل ائتلاف حاكم على الحد من المشاركة العسكرية في مكافحة تنظيم “الدولة”، على أن يتم بدلًا من ذلك العمل على استقرار الأوضاع في المنطقة عبر “بناء القدرات”، الذي يتمثل بتدريب القوات المسلحة في مناطق النزاع.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة