“تحرير الشام” تعتقل ناشطًا إعلاميًا على حاجز دير بلوط

الناشط الإعلامي "ياسر الطراف (مركز الاتارب الإعلامي)

ع ع ع

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الناشط الإعلامي، ياسر الطراف، إلى جانب شابين كانا برفقته في ريف إدلب الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، السبت 26 من تشرين الأول، أن الهيئة اعتقلت الطراف على حاجز دير بلوط الواقع بين الحدود الإدارية بين إدلب وريف حلب.

وبحسب المراسل فإن الشابين اللذين كانا برفقة الطراف هما مهند الداني وحمود الداني، وعملا سابقًا كإعلاميين في فصيل “صقور الشام”.

وأشار المراسل إلى أن الطراف مطلوب للهيئة سابقًا بسبب رفضه لسياستها ومهاجمتها مرارًا عبر تصريحاته ومنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم تعلق الهيئة حتى إعداد التقرير على اعتقال الناشط ورفاقه، كما لم يتم الكشف عن مصيرهم حتى الآن.

وتشهد عدد من مناطق محافظة إدلب ومحيطها، رفضًا لسياسات “تحرير الشام” على خلفية اعتقالات عشوائية تطال الأهالي بتهم مختلفة.

ويشهد الشمال السوري مخاوف بين الصحفيين والناشطين، بعد سلسلة الاعتداءات التي تمارس بحقهم من قبل الفصائل العسكرية على رأسها “تحرير الشام”، تراوحت بين اعتقال وخطف واغتيال، الأمر الذي قد يؤثر على نقل معاناة المدنيين.

وكان تقرير لـ “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، صادر في 2 من آب الحالي، قال إن “تحرير الشام” اعتقلت 11 شخصًا، بينهم طفل واحد في تموز الماضي، وتحول أربعة منهم إلى مختفين قسريًا.

وأكد التقرير أن عمليات الاعتقال شملت ناشطين في مؤسسات المجتمع المدني وناشطين إعلاميين.

وكان الناشط السلمي، سامر السلوم، قتل في سجون “هيئة تحرير الشام”، في آب الماضي، بعد اعتقاله أكثر من عام ونصف بسبب انتقاده الدائم لعمل الهيئة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة