خطط لتوسيع الدوريات الروسية لتشمل منطقة سيمالكا على الحدود العراقية

دوريات روسية على طول الحدود مع تركيا (تاس)

دوريات روسية على طول الحدود مع تركيا (تاس)

ع ع ع

قال قائد وحدة الشرطة العسكرية الروسية المتمركزة في مدينة القامشلي في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، إيفان فولجين، إن هناك خططًا روسية لتوسيع الدوريات العسكرية باتجاه منطقة سيمالكا على الحدود العراقية.

وأضاف فولجين، في حديث للصحفيين اليوم، السبت 26 من تشرين الأول، نقلته وكالة الأنباء الروسية (تاس)، أن الشرطة العسكرية الروسية قامت بدوريات على الحدود السورية- التركية بالقرب من مدينة القامشلي، كبرى مدن شمال شرقي سوريا.

وكانت الشرطة العسكرية الروسية نفذت أول دورياتها على الحدود، تنفيذًا لاتفاق “سوتشي” الموقع بين تركيا وروسيا، والخاص بمناطق شرق الفرات، الخميس الماضي 24 من تشرين الأول، وشملت الدوريات مدينة عين العرب (كوباني).

وشملت الدوريات بحسب فولجين الطريق الحدودي، وتجاوزت 200 كيلومتر ذهابًا وإيابًا، وشملت الشوارع الرئيسية في مدينة القامشلي، لأول مرة، ومدن عامودا والدرباسية، وزارت نقطة التفتيش التركية على الحدود الإدارية الشمالية لمدينة القامشلي.

واستغرقت الدورية أربع ساعات لتغطية مسافة 210 كيلومترات، بحسب قائد وحدة الشرطة العسكرية الروسية.

وأشار فولجين إلى وجود خطط لتوسيع منطقة الدوريات الروسية وستشمل ضواحي القامشلي الشرقية حتى منطقة سيمالكا التي تبعد 130 كيلومترًا عن المدينة باتجاه الموصل في العراق.

وجاء ذلك تنفيذًا لـ “اتفاق سوتشي” الموقع بين أنقرة وموسكو، في 22 من تشرين الأول الحالي، الذي يقضي بسحب جميع عناصر “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، من الشريط الحدودي لسوريا بشكل كامل وبعمق 30 كيلو متر خلال 150 ساعة بالإضافة لسحب أسلحتها من مدينتي منبج وتل رفعت.

واستثنى الاتفاق مدينة القامشلي، الخاضعة لسيطرة قوات النظام ا لسوري، والتي أبدت روسيا رغبتها في تسيير الدوريات فيها.

وتسيطر تركيا، بحسب الاتفاق، على المنطقة الواقعة بين رأس العين بريف الحسكة وتل أبيض بريف الرقة، بعمق 32 كيلومترًا.

أما غرب وشرق المنطقة الخارجة عن سيطرة القوات التركية، فستشهد تسيير دوريات مشتركة بعمق عشرة كيلومترات.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة