fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مسلسل “المجتمع”.. الصداقة التي تحوّل أسوأ الظروف إلى أمتع التجارب

مسلسل المجتمع (Community)

ع ع ع

يعتبر “Community” مسلسلًا كوميديًا ساخرًا ناقدًا للمجتمع وأحكامه المسبقة وتنميطه للأعراق والثقافات، تآلفت شخصياته في جامعة محلية لا ترقى لطموح أي من طلابها، إلا أنها حملت لهم من المغامرات غير المتوقعة الكثير.

امتاز العمل الأمريكي، الذي عرض على مدار ستة مواسم من أيلول 2009 حتى حزيران 2015، بجمعه لشخصيات لا تملك من القواسم المشتركة شيئًا سوى صف دراسي في الجامعة دفعهم لإقامة مجموعة دراسية.

أبطاله هم المحامي جيف وينر، الذي زوّر شهادة تخرجه واضطر للعودة إلى صفوف الدراسة بعد افتضاح أمره، والذي لعب دوره جويل ميتشل، والناشطة الثائرة بريتا بري، الباحثة دومًا عن قضية، من أداء جيليان جيكوبس، والفتى الفلسطيني المنعزل عابد نادر، المهووس بالأفلام والمسلسلات التي استخدمها للانفصال عن واقعه بعد انفصال والديه، والذي أدى دوره الممثل الهندي الأمريكي داني بودي.

شاركتهم مجموعتهم الأم الكاثوليكية المطلقة شيرلي بينيت، التي تسعى للاستقلال وإنشاء عملها التجاري الخاص لإعالة أسرتها، من أداء يفيتي نيكول براون، والفتى الرياضي تروي بارنز، الذي انتقل من النجومية في مدرسته الثانوية إلى مستقبل بأدنى التوقعات، ولعب دوره دونالد غلوفر، والمليونير العجوز بيرس هوثورن، الذي يحمل كل صفات العنصرية والعناد، من أداء تشيفي تشايس، والفتاة الساذجة آني إديسون، التي انهارت تحت الضغط الدراسي لينتهي بها الحال في الجامعة المحلية، ولعبت دورها آليسون بري.

حصل المسلسل على 17 جائزة مختلفة بينها جائزة الإيمي ورشح لـ 69 جائزة أخرى، حسبما ذكرت قاعدة بيانات الأفلام (IMDB)، وعُرض على قناة NBC وYahoo Screen وتدور أحداثه في بلدة غريندايل الخيالية.

أشاد النقاد بكاتب العمل ومؤلفه دان هارمون، الذي اقتبس فكرته من تجربته الخاصة في جامعة محلية في لوس آنجلوس وتعلقه بزملائه الذين لا تجمعه معهم أي اهتمامات مشتركة، إلا أنهم علموه جدوى التواصل مع الآخرين، حسبما نقلت عنه قاعدة بيانات الأفلام.

يدور المسلسل حول الصداقة وتحوّل أسوأ الظروف إلى أمتع التجارب، تجري في كل من حلقاته مغامرة جديدة، ويمتاز بقوة الحوار والأداء المتقن لممثليه.

دارت إشاعات عديدة حول إمكانية صناعة فيلم للعمل، بعد أن كانت عبارة عابد نادر الشهيرة في تقييم جودة أي مسلسل بأنه “ستكون له ستة مواسم وفيلم”، ومع إبداء بعض نجومه استعدادهم للمشاركة في الفيلم الجديد، إلا أنه لم يتم تأكيد ذلك حتى الآن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة