قوات النظام تدخل الدرباسية في إطار انتشارها على الحدود مع تركيا

عناصر من قوات الأسد في أثناء انتشارهم بمدينة الدرباسية في ريف الحسكة - (سانا)

عناصر من قوات الأسد في أثناء انتشارهم بمدينة الدرباسية في ريف الحسكة - (سانا)

ع ع ع

دخلت قوات النظام السوري مدينة الدرباسية في الريف الشمالي الشرقي للحسكة، في إطار انتشارها على الحدود مع تركيا، بناء على الاتفاق المبرم مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) والتفاهم الروسي- التركي في سوتشي.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم، الاثنين 28 من تشرين الأول، أن “وحدات من الجيش العربي السوري انتشرت في مدينة الدرباسية بالريف الشمالي الشرقي للحسكة وسط استقبال الأهالي”.

ونشرت الوكالة صورًا عبر قناتها الرسمية في “تلغرام”، قالت إنها لعناصر من قوات النظام السوري في أثناء انتشارها في الدرباسية، الواقعة في أقصى الشمال الشرقي للحسكة.

وأضافت الوكالة أن دخول قوات النظام إلى الدرباسية جاء بعد أن وصلت إلى الحدود السورية- التركية، وسيطرت على عشرات القرى والبلدات وصولًا إلى قرية الكسرى وتل ذياب زركان.

واتفقت “قسد” مع النظام السوري، في 13 من تشرين الأول الحالي، على نشر قواته في المناطق المحاذية لوجود الجيش التركي و”الجيش الوطني” السوري، منعًا لتقدمهما إلى مناطق جديدة في شرق الفرات.

ودخلت قوات النظام إلى عدة مدن وبلدات في محافظة الحسكة، من ضمنها مدينة الطبقة، بالإضافة إلى قرى بالقرب من مدينة رأس العين.

وتوقفت العملية العسكرية التركية، في 22 من تشرين الأول الحالي، بعد اتفاق بين الرئيسين، التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي، بشأن مناطق شمال شرقي سوريا.

ونص الاتفاق على سحب كل القوات الكردية من الشريط الحدودي لسوريا بشكل كامل، بعمق 30 كيلومترًا، خلال 150 ساعة، إضافة إلى سحب أسلحتها من منبج وتل رفعت.

وقضى أيضًا بتسيير دوريات تركية روسية بعمق عشرة كيلومترات على طول الحدود، باستثناء القامشلي، مع الإبقاء على الوضع ما بين مدينتي تل أبيض ورأس العين.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة