fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الخارجية التركية تتهم اليونان بإساءة معاملة اللاجئين

لاجئون يريدون الذهاب إلى بلدان مختلفة في أوربا يتظاهرون في محطة "لاريسيس" بأثينا- 5 من نسيان 2019 (يني شفق)

لاجئون يريدون الذهاب إلى بلدان مختلفة في أوربا يتظاهرون في محطة "لاريسيس" بأثينا- 5 من نسيان 2019 (يني شفق)

ع ع ع

اتهمت وزارة الخارجية التركية السلطات اليونانية بإساءة معاملة اللاجئين “غير الشرعيين”، بعد احتجازهم ومصادرة أمتعتهم الشخصية من قبل المسؤولين اليونانيين.

وقالت الخارجية التركية في بيان نشرته على موقعها الرسمي أمس، الأحد 27 من تشرين الأول، إن السلطات اليونانية مستمرة بإعادة اللاجئين غير الشرعيين من الحدود البرية والبحرية اليونانية إلى تركيا.

وبحسب البيان، أعادت اليونان 11 ألفًا و867 لاجئًا في عام 2018، و25 ألفًا و404 لاجئين في عام 2019.

وذكر البيان، استنادًا إلى مقابلات أجريت مع لاجئين تمت إعادتهم، أنهم يتعرضون للضرب وتتم معاملتهم بطريقة “سيئة وغير مقبولة”، وتصادَر أمتعتهم الشخصية بعد احتجازهم، و”يعاد دفعهم” إلى تركيا دون تطبيق أي إجراءات رسمية.

وتملك السلطات التركية “جميع أنواع الصور واللقطات والوثائق، وإفادات الأشخاص التي تثبت ممارسات المسؤولين اليونانيين في عملية طرد اللاجئين إلى تركيا”، وفقًا للبيان.

ودعت الخارجية التركية حكومة اليونان إلى تصحيح سياستها “المخالفة للقانون الدولي”، في “طرد” اللاجئين المثبتة بالوثائق والصور وبتقارير المجلس الأوروبي، بدلًا من إنكارها.

وكان رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، اتهم تركيا بـ”استغلال” أزمة اللاجئين لتحقيق أهدافها الخاصة، في كلمة له أمام البرلمان اليوناني، نقلتها وكالة “رويترز“، في 4 من تشرين الأول الحالي.

وقال ميتسوتاكيس إن باستطاعة تركيا السيطرة على تدفق اللاجئين في بحر إيجة، وأضاف “لا يجوز أن تعطي الانطباع بأنها تستغل هذه القضية لأغراضها الجيوسياسية”، بحسب “رويترز”.

وأعلنت حكومة رئيس الوزراء الجديد، عن اتباع سياسات أكثر صرامة لوقف تدفق اللاجئين، كإغلاق مراكز اللاجئين الذين رُفضت طلبات لجوئهم، والبدء بتسيير المزيد من دوريات خفر السواحل في بحر إيجه، ومراجعة إجراءات طلبات اللجوء المقدمة، بحسب “BBC”.

وكانت اليونان قد أعلنت عن نيتها إعادة عشرة آلاف لاجئ، ممن رُفضت طلبات اللجوء الخاصة بهم، إلى تركيا بحلول نهاية عام 2020، وذلك بعد الاحتجاجات وأعمال الشغب التي بدأت إثر حريق شب في مخيم مكتظ باللاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية في أيلول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة