“قسد” منزعجة من عرض النظام السوري تسوية أوضاع مقاتليها

مقاتلو "قسد" في منطقة هجين شرق الفرات 7 من شباط 2019 (المركز الاعلامي لقسد)

ع ع ع

ردت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على دعوة النظام السوري عناصرها للانخراط في وحدات قوات النظام و”تسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والمطلوبين أمنيًا”.

ورفضت “قسد” في بيان لها أمس، الأربعاء 30 من تشرين الأول، لهجة خطاب النظام السوري الموجهة للأفراد، وقالت “كان الأولى بوزارة الدفاع السورية أن توجه خطابها للقيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية”.

ودعا النظام السوري أمس، عناصر “قسد” للانضمام لصفوف قواته و”التصدي للعدوان التركي الذي يهدد الأراضي السورية”.

كما دعت وزارة الداخلية في حكومة النظام، عناصر قوى الأمن التابعة لـ “قسد” (أسايش) للالتحاق بصفوفها.

ودخلت قوات النظام إلى مناطق شمال شرقي سوريا باتفاق مع “قسد” على خلفية العملية العسكرية التي شنتها تركيا، في 9 من تشرين الأول الحالي، للسيطرة على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا.

وقالت “قسد” في بيانها، “إننا في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، نثمن كل ما من شأنه توحيد الجهود للدفاع عن سوريا وصد العدوان التركي على بلادنا وشعبنا”.

وأضاف البيان أن “وحدة الصفوف يجب أن تنطلق من تسوية سياسية تعترف وتحافظ على خصوصية قسد وهيكليتها وإيجاد آلية سليمة لإعادة هيكلة المؤسسة العسكرية السورية، تكون إطارًا جامعًا لتوحيد الجهود”.

واعتبرت أن عناصرها “يستحقون الثناء والتكريم وليس تسوية أوضاع ومراسيم عفو تلك التي تصدر بحق المجرمين والإرهابيين”.

وتسيطر “قوات سوريا الديمقراطية” على مناطق في شرق الفرات في سوريا، ولكن نفوذها مهدد بسبب العملية العسكرية التركية في الشمال، والانسحاب الأمريكي من عدة نقاط في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة