بعد هدوء نسبي.. عودة عمليات الاغتيال إلى درعا

طفل يركب دراجته الهوائية أمام لافتة لصور رئيس النظام السوري بشار الأسد والده حافظ في محافظة درعا جنوبي سوريا (AFP)

طفل يركب دراجته الهوائية أمام لافتة لصور رئيس النظام السوري بشار الأسد والده حافظ في محافظة درعا جنوبي سوريا (AFP)

ع ع ع

شهدت محافظة درعا جنوبي سوريا عدة عمليات اغتيال نفذها مجهولون، بعد هدوء نسبي شهدته المحافظة خلال الأيام الماضية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن طريق مزيريب- درعا، شهد أمس، الأربعاء 30 من تشرين الأول، مقتل شاب وإصابة آخر، كما اغتال مجهولون مختار بلدة مليحة العطش، محمد خيري الحريري.

كما شهدت بلدة الحراك ومدينة داعل محاولتي اغتيال أدتا إلى إصابة شخصين.

وشهدت المحافظة، منذ 13 حتى 20 من تشرين الأول الحالي، 12 عملية اغتيال في مناطق مختلفة من المحافظة، ثلاث منها لعناصر تابعين للأمن العسكري، وهم أحمد مسالمة، ومالك ناجي المسالمة، ومحمد عناد سويدان، قتلوا على طريق طفس بريف درعا الجمعة الماضي، دون التعرف إلى الفاعلين.

إضافة إلى عودة الاغتيالات، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية، قتل إثرها عنصران من قوات النظام وأصيب آخر بجروح، بحسب مراسل قناة “سما” الموالية للنظام في درعا، فراس الأحمد.

ولم تتبنَّ أي جهة حتى الآن المسؤولية بشكل رسمي عن حوادث الاغتيال، التي تنسب لمجهولين وتطال أشخاصًا عاملين في صفوف القوات العسكرية والأمنية التابعة للنظام السوري، الذي يصفها بعمليات “إرهابية” في درعا.

وتأتي العمليات بعد مرور أكثر من عام على توقيع اتفاق “التسوية” بين النظام السوري والمعارضة الذي انتهى بخروج المعارضة من المنطقة برعاية روسية.

وتسيّر روسيا دوريات عسكرية في معظم مناطق درعا منذ سيطرتها عليها، وخروج فصائل المعارضة إلى الشمال، في تموز 2018، وتحاول ضبط الواقع الأمني فيها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة