بعد إعلان التنظيم.. روسيا تقول إنها لا تستطيع تأكيد مقتل البغدادي

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف- 16 من آذار 2016 (رويترز)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إن القوات الروسية لا تستطيع، حتى الآن، تأكيد مقتل زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، أبو بكر البغدادي، بعد يومين على إعلان التنظيم مقتل زعيمه وتعيين خليفة جديد له.

وأضاف لافروف، في حديثه مع قناة “روسيا 24” التلفزيونية الروسية أمس، الجمعة 1 من تشرين الثاني، “نريد الحصول على المزيد من المعلومات”، وأشار إلى أنه أُعلن عن مقتل البغدادي بطريقة “مهيبة وانتصارية للغاية”، ولكن القوات الروسية لا يمكنها حتى الآن تأكيد العديد من الأشياء، “هذا ما قالته الولايات المتحدة”.

وأعلن تنظيم “الدولة”، الخميس الماضي، مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، وتعيين “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” خليفة له.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أنه أُعلن عن مقتل البغدادي مرات عديدة، معتبرًا أن مقتله (إن صح) خطوة “إيجابية” بالنظر إلى دوره الفعال في تشكيل “الدولة الإسلامية ومحاولة إقامة الخلافة”.

واعتبر لافروف أن التنظيم نشأ بسبب التدخل غير الشرعي (من جانب الولايات المتحدة وحلفائها) في العراق، “بعد تدمير الدولة العراقية وإطلاق سراح المتطرفين من السجون”، وقال، “لهذا السبب، قضى الأمريكيون على شخص، إن حدث بالفعل، كانوا مسؤولين عن ظهوره بنفسهم”.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأحد 27 من تشرين الأول الماضي، مقتل البغدادي في عملية عسكرية بمدينة إدلب.

ونفذت القوات الأمريكية عملية إنزال في منطقة باريشا بريف إدلب الشمالي، على موقع يتحصن فيه البغدادي، قبل أن تشن طائرات حربية أمريكية غارات على المكان.

وتسببت الغارة الأمريكية بمقتل البغدادي مع اثنين من أبنائه بالإضافة إلى عدد من المقاتلين كانوا برفقته، كما أسرت القوات الأمريكية شخصين، لم تعلن عن اسميهما.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة