fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الدول العربية خارج تصنيف “أفضل” 20 نظامًا تعليميًا في العالم

مظاهرات تندد بإيقاف الدعم عن قطاع التعليم في إدلب - 25 من تشرين الأول 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

خلت قائمة “أفضل 20 نظامًا تعليميًا”، للربع الثالث من عام 2019 من أي دولة عربية، على عكس الربع الأول.

ونشرت منظمة “NJ MED” المختص بالمشاريع التعليمية، ترتيبًا لأفضل الأنظمة التعليمية، في 1 من تشرين الثاني الحالي.

وشملت عملية التقييم عدة معايير، على رأسها معدلات تسجيل الأطفال في “رياض الأطفال” بمرحلة الطفولة المبكرة، التي تشمل الأعمار بين ثلاث وأربع سنوات، ثم المرحلة الابتدائية بين ستة و11 عامًا، ودرجات الامتحانات الخاصة بها، تلتها المرحلة الإعدادية التي شملت الأعمار بين 11 و 14 عامًا، ودرجات الاختبار الخاصة بها.

وجاء المعيار الرابع خاصًا بمعدلات التخرج من المرحلة الثانوية، بين 14 و18 عامًا، ثم معدلات التخرج الجامعية التي شملت المرحلة العمرية بين 18 و25 عامًا.

ولم توجد أي دولة عربية في التصنيف العام للربع الثالث، بعكس الترتيب الخاص بالربع الأول، التي احتلت فيه المملكة العربية السعودية المرتبة الـ20.

وشمل تقييم الربع الأول معايير أكثر من تقييم الربع الثالث، إذ شمل إضافة إلى المعايير السابقة، عوامل الأمان في المدارس، وعدد الأطفال المتسربين من التعليم للأعمار بين ثلاثة و14 عامًا، ومستويات الأمية لمن بلغ 15 عامًا وأكثر.

واحتلت كوريا الجنوبية المركز الأول في التقييم الحالي، متقدمة مركزين عن التصنيف السابق، تلتها اليابان التي احتلت المركز الثاني، وتقدمت مرتبتين أيضًا.

وجاءت المملكة المتحدة في المركز الثالث في التصنيف الجديد، بينما كانت في تصنيف الربع الأول تحتل المركز الـ15، تلتها هولندا في المركز الرابع وكندا في المركز الخامس، في حين كانتا خارج التصنيف في تصنيف الربع الأول.

وكانت كوريا الجنوبية احتلت المركز الأول في تصنيف العام 2018، بحسب المنظمة، تلتها فنلندا والنرويج على التوالي، في قائمة خلت من أي بلد عربي أيضًا.

الوضع التعليمي في سوريا والعالم العربي

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في تقرير خاص عن سوريا أصدرته في شهر آب الماضي، أن عدد الهجمات على المرافق التعليمية بين شهري كانون الثاني وحزيران من عام 2019 بلغ 74 هجومًا، واستخدم 24 مرفقًا لأغراض عسكرية، بينما بلغ عدد الهجمات منذ عام 2014 أكثر من 385 هجومًا، واستخدم أكثر من 50 مرفقًا تعليميًا لأغراض عسكرية.

وأشارت “يونيسف” إلى تعرض نحو 40% من البنية التحتية للمدارس للضرر أو الدمار، بينما وصل عدد الأطفال خارج المدارس إلى نحو مليوني طفل، بالإضافة إلى 1.3 مليون يواجهون خطر التسرب من المدارس.

وبحسب المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الإلسكو“، بلغت نسبة الأمية في العالم العربي 21%، وهو ما يتوافق مع ما نشره الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، في 8 من أيلول عام 2018، بحسب ما نقلت صحيفة “اليوم السابع” المصرية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة