fbpx

ضحايا مدنيون بقصف على محيط جسر الشغور

طفل مصاب نتيجة غارة جوية روسية على محيط جسر الشغور- 4 تشرين الثاني- (الدفاع المدني)

طفل مصاب نتيجة غارة جوية روسية على محيط جسر الشغور- 4 تشرين الثاني- (الدفاع المدني)

ع ع ع

قتل ثلاثة مدنيين بقصف للطيران الحربي استهدف محيط  مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.

وأفاد مراسل عنب بلدي اليوم، الاثنين 4 من تشرين الثاني، أن الطيران استهدف قرى الكفير، البشيرية، الشيخ سنديان، الجانودية، عين الباردة، في محيط جسر الشغور، بالصواريخ الفراغية.

كما تعرضت مدينة كفر نبل بريف إدلب الجنوبي لقصف بالطيران الحربي أيضًا، وفق المراسل.

وقال الدفاع المدني عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك” إنه أخلى عدة مدارس في بلدة البشيرية، بالريف الشرقي لجسر الشغور اليوم، بعد إصابة طفل، نتيجة غارة جوية من الطيران الحربي.

وكانت فصائل المعارضة أعلنت أمس عن تصديها لمحاولتي اقتحام على محور إعجاز بريف إدلب الشرقي، ومحور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي، الذي يتعرض لقصف من الطيران الحربي والمروحي.

وأعلنت روسيا والنظام السوري عن “تهدئة”، في أواخر آب الماضي، قضت بوقف كامل لإطلاق النار، لكن “الدفاع المدني” ومنظمات حقوقية، وثقت خروقات يومية من جانب النظام وروسيا في المنطقة.

ووثق “الدفاع المدني” الخميس 31 من تشرين الأول الماضي، مقتل 11 مدنيًا بينهم نساء وأطفال ومتطوع في المنظمة، وإصابة 22 آخرين في محافظة إدلب، وذلك نتيجة القصف الجوي الروسي على المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة