fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“منصة موسكو” تتماهى مع رؤية النظام.. لنقل اللجنة الدستورية إلى دمشق

أعضاء منصة موسكو برئاسة قدري جميل (وكالة قاسيون)

ع ع ع

دعت “منصة موسكو”، المنضوية ضمن “هيئة التفاوض العليا”، إلى نقل مناقشات اللجنة الدستورية، الجارية في العاصمة جنيف بين النظام والمعارضة، إلى العاصمة دمشق.

وبحسب بيان صادر عن المنصة أمس، الاثنين 4 من تشرين الثاني، دعت المنصة إلى ضرورة انتقال عمل اللجنة إلى دمشق، كي لا تتحول هذه اللجنة إلى آلية “بيروقراطية” في جنيف.

وطلبت المنصة أن يكون عمل اللجنة في دمشق بإشراف الأمم المتحدة وبضمانات دولية، وخاصة من مجموعة الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) مع ضمانات تحصن أعضاء اللجنة.

وكان رئيس اللجنة المشتركة من جانب النظام، أحمد الكزبري، أعرب في كلمته خلال افتتاح عمل اللجنة، عن أمله في أن يكون اجتماع اللجنة المقبل على أرض دمشق.

وبررت المنصة ذلك من أجل الشعب السوري وشعوره بمشاركته في عملية صياغة مستقبل سوريا، “ما يعطي اللجنة زخمًا جماهيريًا يدفعها للتجاوب مع طموحات الشعب السوري، ويساعدها للإسراع بإنجاز مهامها وبدء ترجمتها على الأرض”.

وأشارت المنصة إلى أنها قررت تشكيل فريق عمل يتواصل مع اختصاصيين بالقانون في الداخل والخارج من أجل إنجازات مقترحات وتصورات للجنة المصغرة لطرحها.

وتُتهم “منصة موسكو” بتنفيذها أجندات روسيا تحت اسم المعارضة، وعرقلت أكثر من مرة جهود “هيئة التفاوض”، إذ ترفض الحديث عن مصير الأسد، الأمر الذي تعتبره “الهيئة” أساسًا في أي مرحلة انتقالية.

ويأتي ذلك في ظل انعقاد اللجنة الدستورية في جنيف بحضور أعضائها كافة من المعارضة والنظام السوري والمجتمع المدني، منذ الأربعاء الماضي.

ولا يزال الأعضاء يناقشون آلية عمل اللجنة والقواعد الإجرائية، في حين لم يحدد جدول جلسات اللجنة الدستورية المصغرة بعد، مع وجود اختلاف في الأجندات المقترحة.

ويطلب النظام السوري تخصيص أسبوع للعمل وثلاثة أسابيع للمشاورة، في حين تطلب المعارضة ثلاثة أسابيع عمل وأسبوعًا للمشاورة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة