fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عروض جديدة لإصدار جواز سفر سوري إلكتروني

تعبيرية- رجل يحمل جواز سفر سوري (AFP)

ع ع ع

قال وزير الداخلية في حكومة النظام السوري، محمد خالد رحمون، إنه تم الإعلان عن عروض جديدة لإصدار جواز سفر إلكتروني “لا يمكن اختراقه”.

وأكد رحمون، خلال مناقشة “لجنة الموزانات والحسابات” التابعة لـ”مجلس الشعب” اليوم، الأربعاء 6 من تشرين الثاني، على ضرورة إتمام مشروع جواز السفر الإلكتروني العام المقبل، وذلك حسبما أوردته صحيفة “الوطن” المحلية.

لكن وزير الداخلية لم يوضح بعد التفاصيل المتعلقة بتكلفة إصدار أو تجديد الجواز الإلكتروني، في حال اعتماد العمل به العام المقبل.

وليست المرة الأولى التي يُطرح فيها مشروع استصدار جواز سفر إلكتروني، إذ أعلنت “دائرة الهجرة والجوازات” عبر موقعها الرسمي، في آب 2018، عن مشروع إنجاز جواز سفر “مزود بشريحة وكود لحمايته من التزوير”.

جواز السفر الإلكتروني عالميًا

بدأت نحو 150 دولة حول العالم في عام 2005، العمل بنظام جواز السفر الإلكتروني، وهو على خلاف جواز السفر التقليدي، يحتوي على معالج دقيق تلامسي، يخزن نسخة رقمية من صورة البطاقة الشخصية، إضافة إلى جميع البيانات الموجودة على الصفحة الأولى من الجواز.

كما يحوي جواز السفر الإلكتروني بصمة الإصبع، وفي هذه الحالة يتم تسمية الجواز بـ “Biometric passport”، ويعد من الجيل الثاني لجوازات السفر الإلكترونية.

ووفق موقع “Future Market Insight” المعني في تقديم تقارير بحثية في مختلف التخصصات، تم بيع 264 مليون جواز سفر إلكتروني العام الماضي، وتوقعت الدراسة التي أجراها الموقع أن الطلب على الجواز الإلكتروني سيصل إلى 21% عام 2028، مشيرة إلى ركود الدول النامية في اعتماد الجواز الإلكتروني بسبب نقص رأس المال والتعرفة التكنولوجية.

تكلفة الجواز السوري سابقًا

تثار شكوك حول جدية حكومة النظام السوري في استصدار جواز سفر إلكتروني “أكثر أمانًا وأقل تكلفة” خاصة أن النظام سعى منذ عام 2013 عبر “وزارة الخارجية والمغتربين” لرفع أسعار وتكلفة استصدار الجوازات.

وبلغت حينها تكلفة إصدار جواز فوري نحو 400 دولار، وتكلفته ضمن الدور العادي 200 دولار.

لكن حكومة النظام ألحقت قرار التجديد آنذاك بقرار آخر يقضي بضرورة حصول طالب جواز السفر على موافقة أمنية لقاء تجديد الجواز.

وذكرت صحيفة “الوطن” المحلية، أن النظام حقق عام 2015 دخلًا بنحو 500 مليون دولار أمريكي، جراء ارتفاع الطلب على جوازات السفر، وسلمت إدارة الهجرة نحو 829 ألف جواز سفر داخل وخارج سوريا آنذاك، منها أكثر من 300 ألف جواز منحت لأول مرة (بتكلفة 120 مليون دولار أمريكي).

أسعار مرتفعة

بحسب الموقع الرسمي لـ “وزارة الخارجية السورية والمغتربين” فإن السعر العادي لرسوم منح أو تجديد جواز أو وثيقة سفر للسوريين ومن في حكمهم، الموجودين خارج سوريا، بشكل فوري 800 دولار أمريكي (نحو 540 ألف ليرة سورية)، و300 دولار أمريكي (نحو 185 ألف ليرة سورية) ضمن نظام الدور العادي.

وتبلغ تكلفة استصدار جواز بدل تالف أو ضائع 50 دولارًا أمريكيًا (نحو 33 ألف ليرة سورية)، و25 دولارًا أمريكيًا (نحو 16 ألف ليرة سورية) كرسم منح “تذكرة مرور”.

ورغم التكلفة الإضافية الواقعة على عبء السوريين في إصدار أو تجديد جواز السفر السوري، إلا أنه احتل المرتبة ما قبل الأخيرة على مستوى العالم، العام الحالي، وفق مؤشر “هينلي لجوازات السفر”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة