fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا جراء غارات روسية على ريف إدلب الجنوبي

عناصر من الدفاع يحاولون إنقاذ مدنيين عالقين تحت الأنقاض في شنان بريف إدلب- 12 من تشرين الثاني 2019 (الدفاع المدني)

ع ع ع

جدد الطيران الحربي الروسي غاراته على قرى وبلدات ريف إدلب في الشمال السوري، ما أدى إلى وقوع ضحايا وإصابات في صفوف المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، الثلاثاء 12 من تشرين الثاني، أن الطيران استهدف قرية شنان في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى تدمير منزل مؤلف من ثلاثة طوابق فوق قاطنيه.

وقال الدفاع المدني، عبر حسابه في “تويتر”، إن ثلاثة مدنيين قتلوا، بينهم امرأة، وأصيب تسعة آخرون بينهم خمسة أطفال، في قرية شنان نتيجة غارتين الطيران الحربي الروسي.

وأضاف الدفاع المدني أن فرق الإنقاذ أنقذت طفلين وامرأة وأخرجتهم على قيد الحياة من تحت الأنقاض، وانتشلت جثامين القتلى وأسعفت المصابين.

كما قتل خمسة أشخاص وأصيب آخر جراء غارات للطيران الحربي الروسي على مدينة كفرنيل بريف إدلب الجنوبي، بحسب الدفاع المدني.

وتزامن ذلك مع إعلان “الجبهة الوطنية للتحرير” مقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام جراء استهداف نقاط تجمعهم بقذائف المدفعية الثقيلة على جبهة السويرات في ريف إدلب الشرقي.

كما أعلنت استهداف آلية نقل جنود لقوات النظام بصاروخ مضاد للدروع على محور الحويز في ريف حماة الغربي ما أدى إلى مقتلهم.

وصعّدت روسيا من قصفها على مناطق إدلب، خلال الأيام الماضية، ما يعتبر خرقًا لوقف إطلاق النار، الذي أعلنت عنه روسيا من جانب واحد في 30 من آب الماضي.

وتركز القصف على المشافي والمراكز الطبية إضافة إلى مراكز الدفاع المدني، إذ وثق فريق “منسقو الاستجابة”، خلال الأسبوع الماضي، استهداف روسيا أكثر من 14 نقطة خدمية، منها أربع منشآت طبية، بحسب ما قاله مدير الفريق، محمد حلاج، في وقت سابق لعنب بلدي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة