fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مستشار ترامب السابق يدان بالتخابر لصالح روسيا

وصل روجر ستون مع زوجته ، نيديا ستون ، وفريقه القانوني في اليوم الأول من محاكمته في واشنطن العاصمة. تصوير درو أنجرر/(Getty İmages)

وصل روجر ستون مع زوجته، نيديا ستون، وفريقه القانوني في اليوم الأول من محاكمته في واشنطن العاصمة. تصوير درو أنجرر (Getty İmages)

ع ع ع

أدانت هيئة المحلفين في إحدى المحاكم الاتحادية في العاصمة الأمريكية واشنطن، أمس الجمعة 15 من تشرين الثاني، مستشار حملة ترامب السابق بخمس تهم تتعلق بالإدلاء بتصريحات كاذبة أمام الكونجرس الأمريكي، وعرقلة العدالة، والتلاعلب بالشهود، والتخابر مع الروس في الانتخابات الأمريكية.

واتهم التحقيق الذي قام به المستشار الخاص روبرت مولر، ستون، بهذه التهم في كانون الثاني، وتمت إدانته بها جميعًا،  بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقالت الصحيفة إن إصدار العقوبة سيكون في شهر شباط المقبل.

لكن ستون (67 عامًا) رفض جميع الاتهامات التي وجهت إليه.

وعلق ترامب، على الإدانة عبر “تويتر” قائلًا إن “هناك آخرين”، ومن أبرزهم المرشحة الأمريكية الديمقراطية في انتخابات الرئاسة عام 2016، هيلاري كلينتون، “يجب التحقيق معهم أيضًا بتهم الأقوال الكاذبة”.

وتساءل ترامب، “ألم يكذبوا؟ إنه نفاق لم يسبق له مثيل في بلادنا”.

 

 ما هي القضية؟

ألقي القبض على ستون، في ولاية فلوريدا، في كانون الثاني الماضي، ثم أطلق سراحه بشروط، وذلك على خلفية التحقيقات التي أجراها المحقق الخاص روبرت مولر، بشأن ما تردد عن مشاورات بين الفريق الانتخابي للمرشح ترامب آنذاك في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016 مع ممثلين عن الجانب الروسي.

وكان ستون، قد أرسل العديد من التغريدات في صيف عام 2016، والتي أثارت تساؤلات حول ما إذا كان لديه معرفة مسبقة بخطط ويكيليكس في نشر رسائل البريد الإلكتروني التي تم اختراقها.

ولا يعتبر إصدار بيانات كاذبة للكونجرس جريمة من تلقاء نفسها فحسب، بل إن لائحة الاتهام أفادت أن شهادة ستون “المضللة”، تعمدت عرقلة التحقيقات الجارية من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، ولجنتي الاستخبارات بمجلس النواب ومجلس الشيوخ.

وتتعلق التهم الموجهة له حول قرصنة إلكترونية على حسابات بريد إلكتروني للديمقراطيين خلال المعركة الانتخابية، تتهم الاستخبارات الأمريكية روسيا بالمسؤولية عنها.

وقدم المستشار الخاص روبرت مولر، في آذار الماضي، التقرير النهائي عن تحقيقه الذي دام عامين تقريبًا إلى وزارة العدل.

وحقق مولر في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وما إذا كانت حملة ترامب تعاونت مع موسكو لإمالة السباق لصالح ترامب، منذ عام 2017.

و اتهم فريق مولر ثمانية أمريكيين ينتمون إلى حملة أو إدارة ترامب الانتخابية، و13 مواطنًا روسيًا، و12 من ضباط المخابرات الروسية، وثلاث شركات روسية، وشخصين آخرين بجرائم فيدرالية، حتى الآن.

وتأتي هذه المحاكمات على خلفية إجراءات عزل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مثلما أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكين، نانسي بيلوسي.

وأضافت بيلوسي، “لا أحد فوق القانون”.

ولحقت إجراءات العزل أشهرًا من التحقيق من قبل النواب الديمقراطيين في أنشطة إدارة ترامب، وصفها الرئيس عبر حسابه على تويتر بـ”التحرش الرئاسي”.

إلى أي مدى تتعلق هذه المحاكمة بعزل ترامب؟

وكان ترامب قد اتُّهم منذ استلامه منصبه بمحاباة روسيا وقبول مساعدتها للفوز، وجرت بحق أنشطته وتعاملاته تحقيقات متعددة خلال سنوات توليه السلطة، ولكن دعوات العزل توقفت بعد اختتام التحقيق الذي أجراه المستشار الخاص روبرت مولر دون تقديم نتيجة واضحة.

تبدأ إجراءات العزل من مجلس النواب، الذي يخوّل إحدى لجانه التحقيق مع الرئيس، ثم تقديم ما اكتشفته ليتم التصويت عليه من قبل المجلس، الذي يسيطر عليه النواب الديمقراطيون الآن.

المرحلة الثانية تتضمن إرسال القضية إلى مجلس الشيوخ الذي يتولى محاكمة الرئيس، ولا تجوز إدانته دون موافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين، وفق الدستور الأمريكي، وفي المجلس الحالي يتطلب ذلك تصويت 20 سيناتورًا جمهوريًا لإدانة ترامب على فرض أن كل الديمقراطيين وافقوا على إدانته أيضًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة