fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الوحش” النرويجي إيرلينغ هالاند.. موهبة مطلوبة في أوروبا

لاعب نادي ريد بول سالزبورغ النمساوي أيرلينغ هالاند (AFP)

ع ع ع

مع ظهوره الأول في دوري أبطال أوروبا، وفي عمر 19 عامًا، صار المهاجم النرويجي إيرلينغ هالاند أحد أكثر المهاجمين المطلوبين في كرة القدم الأوروبية.

ناديا مانشستر يونايتد وبرشلونة هما أبرز المهتمين، مع احتمالية ازدياد المنافسة على المهاجم الذي وصفته الصحافة الرياضية بـ “الوحش النرويجي”، خاصة بعد الوصول السريع للاعب إلى دوري أبطال أوروبا، وتسجيله ستة أهداف في أول ظهور له في دوري الأبطال.

ومع التطور اللافت للاعب، بدأت صيغ المقارنات بالظهور، تارة مع مبابي وأخرى مع انطلاقة كريستيانو رونالدو وواين روني وكريم بنزيما.

الظهور الأول في دوري الأبطال

اللاعب، الذي لم يتم عقده الثاني بعد، خرج لائمًا نفسه من مواجهة نابولي في دوري أبطال أوروبا، وقال إنه كان عليه أن يسجل أكثر بعدما سجل هدفين، لتنتهي النتيجة بفوز نابولي بثلاثية مقابل هدفين.

ومع نهاية الجولة الرابعة من دوري الأبطال، سجل هالاند سبعة أهداف في أربع مواجهات (271 دقيقة)، وهو الرصيد الذي حطم به رقم نجم تشيلسي السابق ديديه دروغبا الصامد منذ عام 2003، حينما سجل النجم الإيفواري خمسة أهداف في أول ست مباريات لعبها في دوري أبطال أوروبا.

‏وتفوق هالاند على اسمين آخرين، هما كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، رغم تصدرهما قائمة الهدافين التاريخية لدوري أبطال أوروبا.

فكريستيانو رونالدو نجم نادي يوفنتوس احتاج إلى أربع سنوات مع مانشستر يونايتد لتسجيل ستة أهداف في دوري الأبطال، إذ سجل أول أهدافه عام 2007، أما نجم برشلونة فاحتاج إلى ثلاثة سنوات لبلوغ ذات الرصيد، بينما احتاج هالاند لـ 37 يومًا لبلوغ ستة أهداف.

وفي الدوري النمساوي المحلي ودوري الأبطال أوروبا تمكن هالاند من تسجيل 20 هدفًا في 13 مباراة فقط.

وبعد ثلاثيته في شباك جينك أصبح هالاند ثالث أصغر لاعب تسجيلًا لثلاثية، بعد موهبة ريال مدريد رودريغو دي غويس وكيليان امبابي، كما سبق رودريغو بتسجيل الثلاثية كأصغر لاعب بعد واين روني منذ 2004.

الانطلاقة

ولد هالاند في ليدز خلال فترة عمل والده مع نادي يوركشاير، وبدأ حياته المهنية في نادي برين النرويجي، قبل أن ينتقل إلى نادي مولدي الذي كان يديره مدرب نادي مانشستر يونايتد الحالي أولي سولشاير.

انتقل هالاند إلى نادي ريد بول سالزبورغ النمساوي، في كانون الثاني من عام 2019، وبدأ موسمه بثلاثية في مباراة الفوز بكأس النمسا أمام نادي بارندروف، وفي مباراته الرابعة حينما فاز ناديه بخماسية ضد وولفسبيرجر.

ومع منتخب النرويج، سجل في أيار الماضي تسعة أهداف في مباراة واحدة للمنتخب النرويجي تحت 20 عامًا، حينما هزم هندوراس بـ 12 هدفًا دون رد في إحدى مباريات كأس العالم للمنتخبات تحت 20 عامًا.

في كانون الثاني الماضي، أجاب هالاند، في مقابله له مع صحيفة “فراندز جانج” النرويجية، حول تطوره، “ربما سارت الأمور بسرعة إذا قارنتني بشاب نرويجي يبلغ من العمر 18 عامًا، لكن ليس إذا قارنتني بمبابي، فسيكون الأمر بطيئًا للغاية”.

برشلونة ومانشستر يونايتد أبرز المهتمين

تحدثت تقارير صحفية أوروبية عن اهتمام عدد من الأندية الكبرى في أوروبا بهالاند، من ضمنها مانشستر يونايتد وبرشلونة ويوفنتوس ولايبزيغ الألماني وغيرها.

وأكد تقرير شبكة “ESPN” الرياضية الأمريكية أن برشلونة يضع عينه على المهاجم الشاب، لتعيينه خليفة لسواريز الذي تقدم بالسن، متأثرًا بالأداء الكبير الذي يقدمه اللاعب.

ونقلت الشبكة الأمريكية عن مصادر في برشلونة أن السعر الذي يطلبه سالزبروغ “غير مناسب” و”لا يتماشى مع قيمة اللاعب السوقية”.

وبحسب الشبكة، فإن السعر المطلوب باللاعب هو 100 مليون يورو، وهذا ما لا يناسب سياسات النادي، وأضافت المصادر التي نقلت عنها الصحيفة أنه ما لم يخفض الجانب النمساوي القيمة المطلوبة، فلن يكون النادي مستعدًا لدفع تلك الأموال.

بينما يمتلك نادي لايبزيغ الألماني علاقات قوية مع سالزبورغ، وهو وجهة محتملة للاعب كما هو الحال لعدد من لاعبي النادي السابقين كنابي كيتا وليمار.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة