روسيا تعلق على استهداف إسرائيل مواقع عسكرية في دمشق

قصف اسرائيلي على مواقع عسكرية في دمشق (مواقع اسرائيلية)

ع ع ع

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية الاستهداف الإسرائيلي لمواقع عسكرية تابعة لقوات النظام السوري وإيران في دمشق “خطأ لا حاجة له”.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، بحسب وكالة “ريا نوفوستي” الروسية اليوم، الأربعاء 20 من تشرين الثاني، إن القصف الإسرائيلي على الأراضي السورية يتعارض مع مبادئ القانون الدولي ويؤدي إلى تصعيد غير ضروري للتوتر.

وأضاف بوغدانوف أن روسيا تعتبر أن الخطوات الإسرائيلية غير صحيحة وخاطئة للغاية.

وجاء التعليق الروسي بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي استهداف 20 موقعًا تابعًا للنظام السوري وإيران في مناطق مختلفة.

وقال الجيش الإسرائيلي، عبر حسابه في “تويتر“، “نفذنا ضربات واسعة النطاق لأهداف قوة القدس الإيرانية، والقوات المسلحة السورية في سوريا، ردًا على الصواريخ التي أطلقتها القوات الإيرانية على إسرائيل من سوريا الليلة الماضية”.

وأضاف، “خلال هجومنا على أهداف إرهابية إيرانية وسورية، أُطلق صاروخ دفاع جوي سوري، على الرغم من التحذيرات الواضحة بالامتناع عن مثل هذه النيران، ونتيجة لذلك، تم تدمير عدد من بطاريات الدفاع الجوي السورية”.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مصدر أمني أن “جيش الدفاع الإسرائيلي هاجم حوالي 20 هدفًا، نصفها إيراني”.

وقال المصدر إن القوات الإسرائيلية هاجمت ست بطاريات صواريخ مضادة للطائرات السورية، كما هاجمت مواقع في الجولان المحتل بطائرات هليكوبتر مقاتلة.

كما جاهمت مبنى الدفاع الوطني الواقع داخل مطار دمشق الدولي والذي يعمل “فيلق القدس” الإيراني منه، بحسب المصدر الذي أكد أن المبنى لم يتم تدميره وإنما فقط مهاجمته.

من جهته قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن القصف استهدف مواقع في الكسوة ومنطقة سعسع ومطار المزة العسكري وجديدة عرطوز وضاحية قدسيا ومحيط صحنايا جنوب دمشق، ما أدى إلى تدمير مستودعات تابعة لإيران ومقتل 11 شخصًا، بينهم سبعة من إيران.

ويأتي الرفض الروسي للضربات الإسرائيلية بالرغم من إعلانها سابقًا عدم القدرة على منع تل أبيب من استهداف إيران في سوريا.

وكان روسيا أعطت مجالًا لإسرائيل لتنفيذ ضربات ضد إيران على الأراضي السورية، من خلال سفير روسيا في تل أبيب، ناتولي فيكتوروف، في تموز العام الماضي.

وقال إن موسكو لا تستطيع إرغام القوات الإيرانية على مغادرة سوريا، ما يخالف السياسات والتفاهمات الأخيرة التي مضت فيها إسرائيل مع روسيا، كما لا تستطيع أيضًا أن تمنع إسرائيل من توجيه ضربات جوية للقوات الإيرانية في سوريا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة