إسرائيل ترحب بعمرو واكد.. الإعلام المصري يستغل الفرصة

الممثل المصري عمرو واكد (الصفحة الرسمية على فيس بوك)

الممثل المصري عمرو واكد (الصفحة الرسمية على فيس بوك)

ع ع ع

علقت إسرائيل رسميًا للمرة الأولى، على مشاركة الممثل المصري عمرو واكد، في بطولة فيلم “WONDER WOMEN” من بطولة الممثلة الإسرائيلية جال جادوت.

وقال حساب “إسرائيل بالعربية” التابع للحكومة الإسرائيلية أمس، الثلاثاء 27 من تشرين الثاني، “يسعدنا أن نرى الممثل المصري عمرو واكد يشارك إلى جانب جال جادوت، نتمنى لهما النجاح”.

وسبب إعلان الممثل المصري، في 16 من تشرين الثاني الحالي، عن مشاركته بالفيلم، عاصفة من الانتقادات، كما استغلت وسائل الإعلام المصرية الإعلان لمهاجمة الممثل.

كذلك علقت السفارة الإسرائيلية في القاهرة، على خبر مشاركة عمرو واكد في الفيلم.

وقالت السفارة في تغريدة نشرتها عبر “تويتر”، في 25 من تشرين الثاني، “نتمنى المزيد من التعاون بين الفنانين الإسرائيليين والمصريين”.

 

أزمة الممثل

أثار إعلان واكد المشاركة في الفيلم غضب متابعين للممثل المصري، على اعتبار أن الممثلة الإسرائيلية هي مجندة سابقة في الجيش الإسرائيلي، وأعلنت قبل ذلك عن مشاركتها في الحرب على قطاع غزة.

لم يتجاهل الممثل المصري الانتقادات الموجهة إليه، فنشر تغريدة أخرى، في 18 من تشرين الثاني الحالي، قال فيها “التطبيع بالنسبة لي هو كالآتي: العمل في أي شيء يبجل الاحتلال أو في شيء من إنتاج الاحتلال. المتاجرة معهم، تسهيل الاحتلال أو التستر على جرائمه. والعمل على تقزيم وتسفيه القضية. كل ذلك ممكن أن يعد تطبيعًا، أما التمثيل في عمل دولي متعدد الجنسيات في رأيي ليس تطبيعًا”.

دعوات لمقاطعة الفيلم منذ جزئه الأول

وكان عدد من الناشطين العرب، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دعوا، في عام 2017، لمقاطعة الفيلم، كما منعت عدة دول عربية الفيلم من العرض، كلبنان وتونس والجزائر وقطر، بعد الضغوط التي قامت بها عدة جهات مختصة بمقاطعة إسرائيل ورفض التطبيع معها.

الممثلة الإسرائيلية انضمت إلى الجيش الإسرائيلي لمدة عامين، ودعمت علنًا الضربات التي وجهها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة أكثر من مرة، وتفاخرت “كيف ساعدها تدريبها العسكري في مسيرتها الفنية”، بحسب ما ذكرته صحيفة “INDEPENDENT” البريطانية، في 1 من آب من عام 2014.

 

الإعلام المصري يستغل الأزمة

لم يمرر خبر مشاركة عمرو واكد في الفيلم، وهو أحد أبرز الفنانين المعارضين لحكم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مرور الكرام بالنسبة للإعلام المصري، المسيطَر عليه بشكل شبه كامل من قبل الحكومة المصرية.

وكتبت صحيفة “اليوم السابع” المصرية أمس، الثلاثاء 26 من تشرين الثاني، “تطبيع عيني عينك.. حساب إسرائيل بالعربية يبارك لعمرو واكد”.

بينما تساءلت قناة “صدى البلد” المصرية، عبر موقعها الإلكتروني، في 18 من تشرين الثاني الحالي، “ماذا بين واكد وملكة جمال إسرائيل؟”.

واعتبرت المحطة أن قيام عمرو واكد ببطولة الفيلم “سيفتح النار” عليه، وهو المقيم خارج مصر بسبب الملاحقة الأمنية، “عقب محاولته إثارة الشغب ونشر الأكاذيب”، بحسب المحطة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة