فيلم “THE PRESENT”.. أخرجوا أطفالكم إلى الحياة

بوستر الفيلم (imdb)

بوستر الفيلم (imdb)

ع ع ع

يحكي الفيلم القصير “the present” (الهدية) قصة صبي صغير يقضي وقتًا طويلًا باللعب أمام شاشة التلفاز، لتهديه أمه هدية صغيرة، هي جرو بثلاث أرجل.

مع غضب الابن من هدية أمه، يستمر إصرار الجرو الصغير على لعب الطفل الصغير معه.

تبدو القصة متداولة بشكل كبير، خاصة أن الفيلم أُنتج في عام 2014، وهو أحد أعوام عصر التكنولوجيا الذي يشهده البشر.

يمتلئ الفيلم بالإيجابيات، فتكثيف الفكرة ضمن العمل الفني، هو إحدى أصعب النقاط التي تواجه صناع الفيلم عادة، ونجح الفيلم في سرد القصة، والهدف منها، وإيصال رسالته في أربع دقائق فقط.

ثاني النقاط الإيجابية، هي العاطفة الناعمة التي تحتويها قصة الفيلم، كالإشارة التي تحملها مشاهد طفل صغير مدمن على ألعاب الفيديو، ويغلق الشبابيك مانعًا ضوء الشمس من الدخول، في إشارة إلى الاكتئاب الذي يعيش فيه، بسبب ألعاب الفيديو أو لسبب آخر (سنعرفه في آخر الفيلم).

ولم يتجاوز الفيلم الإشارة إلى دور العنف الذي يبث على الشاشات والموجود في ألعاب الفيديو كدليل على الاكتئاب الذي يعاني منه الطفل.

كفيلم كرتوني، اعتنى مخرج الفيلم جاكوب فري، بأداء ممثل كرتوني، وهو عمل صعب للغاية، فليس لدى المخرج شخص حي من لحم ودم يتفاعل معه ويرشده ويعطيه توجيهاته ليقدم المطلوب منه بالشكل الأمثل.

يخرج الطفل إلى النور، بمساعدة جرو صغير، وكأنه يخرج إلى الحياة ببساطة مطلقة، بدلًا من الظلام الذي يعيش فيه، وكأن رسالة الفيلم تقول: أخرجوا أولادكم إلى الحياة، وليتعاملوا مع الطبيعة.

رشح الفيلم لـ 26 جائزة، ربح منها 23 جائزة في مهرجانات دولية، منها مهرجان المكسيك الدولي، ومهرجان كندا السينمائي الدولي، ومهرجان كاليفورنيا الدولي للأفلام القصيرة.

مدة الفيلم أربع دقائق فقط، وهو من كتابة وإخراج جاكوب فري، وقام بأداء الأصوات كوين نيلي وسامنثا براون وبول بورغر وكاترين فون تشامير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة