الأسد: محاكمة مقاتلي تنظيم “الدولة” الأجانب ستكون في سوريا

رئيس النظام السوري بشار الأسد في لقاء مع صحيفة فرنسية - 28 تشرين الثاني 2019 (Paris Match)

رئيس النظام السوري بشار الأسد في لقاء مع صحيفة فرنسية - 28 تشرين الثاني 2019 (Paris Match)

ع ع ع

قال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في مقابلة نُشرت اليوم، الخميس 28 من تشرين الثاني، إن مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الأجانب المحتجزين في السجون الكردية سيواجهون القضاء في المحاكم السورية.

وأضاف الأسد في لقائه مع صحيفة “Paris Match” الفرنسية، أن المقاتلين سيواجهون محاكم “الإرهاب” وفقًا للقضاء السوري، نافيًا فكرة إعادة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم.

ووصف الأسد الموقف التركي المعلن بإعادة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم بـ”الابتزاز”، وبأنه “غير أخلاقي”، وقال متحدثًا عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، “من يحترم نفسه لا يتحدث بهذه الطريقة. هناك مؤسسات وقانون.. أما إخراج أحد من السجن تعرف أنه إرهابي، وإرساله إلى بلده لقتل المدنيين، فهذا غير أخلاقي”.

تضم السجون ومراكز الاحتجاز المؤقتة، التي أقيمت في أنحاء شمال شرقي سوريا، أكثر من عشرة آلاف مقاتل من الرجال، معظمهم سوريون وعراقيون، بمن فيهم نحو ألفي مقاتل أجنبي، ما زالوا محتجزين بعد ثمانية أشهر على الإعلان عن هزيمة التنظيم، في آذار الماضي.

وأقيمت تلك المراكز خلال المعارك التي خاضتها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بالتعاون مع التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة”، ويقدر مسؤولون أمريكيون عددها بـ 25 مركزًا.

وكانت “قسد” أعلنت اتفاقها مع قوات النظام السوري، لمواجهة تقدم القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” التابع لـ”الحكومة السورية المؤقتة”، ضمن عملية “نبع السلام” التي بدأت في 9 من تشرين الأول الماضي.

وتقدمت قوات النظام السوري والقوات الروسية إلى بعض المناطق الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية، وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 13 تشرين الأول الماضي، والذي يشترط احتفاظ الإدارة بـ”الاستقلالية”، ولم يوضح مصير السجون التي ساعدت الولايات المتحدة على تحصينها.

وبدأت الحكومة التركية بإعادة بعض المقاتلين الأجانب المحتجزين في سجونها إلى بلادهم، منذ 11 من تشرين الثاني الحالي، في ظل تقاعس حكومات البلاد المصدرة للمقاتلين عن استعادتهم.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة