fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مدينة إيرلندية تحكي تجربتها في استقدام عائلة سورية لاجئة

عائلة السليمان مع مجموعة من المتطوعين من نداء ويكلو سوريا ، لدى وصولهم إلى أيرلندا- 5 كانون الأول 2019 (ويكلو سوريا نداء)

ع ع ع

يعمل متطوعون من مدينة ويكلاو الواقعة جنوب مدينة دبلن في منظمة محلية لاستقدام عائلات السوريين من اللاجئين إليها، في خطوة نحو الرعاية الاجتماعية وتحقيق الاندماج للاجئين في إيرلندا.

وقال رئيس منظمة “نداء مجموعة ويكلاو سوريا”، مايكل نولان، أمس الخميس 5 من كانون الأول، إن “الحكومة الإيرلندية تعهدت باستقبال أربعة آلاف لاجئ سوري، اعتقدنا حينها أن بعضهم سيأتي ويعيش معنا في ويكلاو، لكنه اتضح أن الحكومة لن تحقق وعدها، فقررنا بذل قصارى جهدنا لجلب أسرة سورية للعيش في مدينتنا”.

العائلة مؤلفة من زوجين وسبعة أطفال لجؤوا إلى لبنان، في حين قدمت ابنتهم الكبرى إلى إيرلندا كلاجئة، واستغرق استقدام العائلة إلى إيرلندا سبعة أشهر.

“وفاة أحد مؤسسي المنظمة قبل وصول عائلة ماجدولين، أعطى دافعًا أكبر للمجموعة لتكريم ذكراه باستقدام العائلة”، بحسب قول نولان، وبالفعل وصلت العائلة في 24 من نيسان 2018.

وحول الدعم المقدم للعائلة، قال مدير المنظمة، “ندعم عائلة ماجدولين بشكل دائم، لكن توقفنا عن تقديم الدعم المالي فالعائلة أصبحت مكتفية ذاتيًا، ودعمنا في الوقت الحالي مقتصر على التعليم والصحة والإسكان”.

عندما ترى من أين أتت العائلة، ستراهم مصابين بصدمة جزئية، وسعداء بالتأكيد برؤية ابنتهم مرة أخرى… ثم تراهم يستقرون، يتعلم الأطفال اللغة بسرعة كبيرة، ويشاركون في الرياضة، ويذهبون الى المدرسة… نعم إنهم يواجهون التحديات طوال الطريق، لكنهم يتعلمون ويستقرون فيها.

وأشاد نولان بنظام الرعاية الكندية، الذي كان بالنسبة إليه دليلًا إرشاديًا خلال بحثه عن كيفية دعم الدول الأخرى للاجئين، وأوضح أنه تواصل مع منظمات إيرلندية غير حكومية، وإثر البحث تم التعاون مع مركز حقوق المهاجرين واللاجئين (NASC).

ولفت مدير المنظمة إلى إصدار كتاب يحكي تجربة المنظمة في الدعم الاجتماعي وإعادة توطين اللاجئين بجهود متطوعين لم يسبق لهم العمل في مشاريع مماثلة، ونوه نولان إلى أبرز التحديات التي واجهت المنظمة خلال عملها.

وعن التمويل، قال مدير المشروع إن الصليب الأحمر الإيرلندي غطى جزءًا من التمويل المطلوب، لكن معظمه جاء من خلال تبرعات أفراد محليين ورجال أعمال ونوادٍ رياضية ومنظمات خيرية.

وتقع مدينة ويكلاو جنوب دبلن عاصمة إيرلندا بتعداد سكاني يُقدر بنحو عشرة آلاف نسمة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة