طفلان ضحية سوء التغذية في الغوطة والأسعار في ارتفاع مطّرد

طفلان ضحية سوء التغذية في الغوطة والأسعار في ارتفاع مطّرد

عنب بلدي عنب بلدي

عنب بلدي

قالت تنسيقية مدينة دوما إن طفلين قتلا جراء الحصار الخانق على الغوطة الشرقية، منذ أكثر من عامين، وسط ندرة في المواد الغذائية والأدوية وغلاء الأسعار.

ونشرت التنسيقية تسجيلات مصورة للطفلين سامر كوراني وعهد حسن البقاعي، اليوم الأحد (31 أيار) وقد بدا عليهما هزالة الجسم وشحوب الوجه.

بدورها نشرت منظمة «أسس» في الغوطة الشرقية أمس السبت لائحة بأسعار المواد الغذائية، توضح أن سعر الكيلو غرام الواحد من طحين القمح وصل إلى 1100 ليرة سورية، بينما وصل سعر طحين الشعير إلى 475 ليرة، ويعتمد عليه الأهالي في صناعة الخبز بدلًا عن القمح.

وأضافت المنطمة أن سعر لحم الغنم وصل إلى 3200 ليرة، وارتفع كيلو السكر ليصل إلى 2650 ليرة، بينما بيع كيلو الأرز المصري بـ 1800 ليرة وكيلو الشاي بـ 12 ألف ليرة سورية.

وبالتطرق إلى أسعار المحروقات قالت «أسس» إن سعر ليتر البنزين الصافي والمازوت وصل إلى 1700 ليرة، فيما زاد سعر ليتر البنزين المستخرج من البلاستيك ليصبح 1200، على غرار مازوت البلاستيك ويصل سعره إلى 1100 ليرة.

أكثر من مليون محاصر في الغوطة الشرقية أكثر من نصفهم عاطلون عن العمل، بينما يعاني عشرات الأطفال من الأمراض وسط ندرة الأدوية وارتفاع أسعارها.

مقالات متعلقة

  1. انخفاض طفيف على أسعار المحروقات في الغوطة الشرقية
  2. معارك برزة والقابون ترفع أسعار المواد الأساسية في الغوطة الشرقية
  3. هجوم قوات الأسد على الغوطة الشرقية يرفع أسعار المحروقات
  4. المخابز والأفران في الغوطة الشرقية تستأنف عملها

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية